31 قتيلا أغلبهم أطفال رياضيون بحادث مرور بالمغرب

أغلب الذين قضوا في الحادث أطفال رياضيون تتراوح أعمارهم بين 8 و14 سنة (غيتي)
أغلب الذين قضوا في الحادث أطفال رياضيون تتراوح أعمارهم بين 8 و14 سنة (غيتي)

لقي 31 شخصا على الأقل أغلبهم أطفال رياضيون مصرعهم وجرح تسعة آخرون اليوم في حادث تصادم بين حافلة وشاحنة قرب طانطان في جنوب المغرب، وفق ما أعلنت السلطات ووسائل الإعلام المحلية.

ونقلت وكالة المغرب العربي للأنباء عن مصادر محلية أن الحادثة حصلت صباح الجمعة في منطقة الشبيكات (1000 كلم جنوب غرب العاصمة الرباط) وأوقعت 31 قتيلا على الأقل وتسعة جرحى بينهم إصابتان خطيرتان.

وفي اتصال مع وكالة الأنباء الفرنسية، قال مسؤول في المندوبية الجهوية لوزارة الشبيبة والرياضة في مدينة طانطان القريبة من منطقة الشبيكات، إن أغلب الذين قضوا في الحادث أطفال رياضيون تتراوح أعمارهم بين 8 و14 سنة.

وحسب وسائل إعلامية محلية، فإن الحافلة -التي اشتعلت بعد الحادثة- كانت تقل أطفالا رياضيين ومدربهم أثناء عودتهم من مباراة في شمال البلاد، في حين تحدث موقعا "كود" و"المجلة 24″ الإخباريان على الإنترنت عن حصيلة غير رسمية بلغت 40 قتيلا من أصل 50 راكبا.

ولم يعرف حتى الآن سبب الحادث، فيما أظهرت أولى الصور حافلة محترقة بالكامل وقد اصطدمت بشاحنة.

ويسقط 4000 قتيل سنويا في حوادث سير بالمغرب بمعدل 12 قتيلا يوميا. وقد وضعت السلطات إستراتيجية لمواجهة هذه الظاهرة، خصوصا بعد حادثة حافلة سقط فيها 42 قتيلا في سبتمبر/أيلول 2012 بين مراكش وورزازات.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قالت وزارة الداخلية المغربية الأحد إن شرطيا مغربيا قتل ثلاثة من زملائه مستخدما سلاحه “الوظيفي”، وأوضح مصدر أمني أن أسباب هذه الحادثة ما زالت غامضة.

قتل 42 شخصا على الأقل بحادث مرور قرب مراكش جنوبي المغرب. ولم يعرف سبب الحادث لكن مسؤولا محليا رجح أن يكون تجاوز طاقة الركاب المسموح بها. وحسب المنظمة العربية لأمن الطرقات، يقتل 13 شخصا يوميا في حوادث الطرقات بالمغرب.

بعد أسبوع من مقتل 41 شخصا بسبب انهيار مئذنة مسجد في مدينة مكناس المغربية, قتل شخص واحد وأصيب ثلاثة آخرون إثر انهيار جزئي لقبة مسجد الأمل في مدينة زايو في شمال شرق المغرب. وفتحت الداخلية المغربية تحقيقا حول الحادث.

المزيد من حوادث الطرق
الأكثر قراءة