تنفيذ أول إعدام بحق معارض للانقلاب في مصر

Mahmoud Hassan Ramadan Abdel-Nabi, right, listens from the defendants cage where he stands with supporters of the Muslim Brotherhood and other Islamists gas they receive sentences ranging from death by hanging for Abdel-Nabi, life in prison for 13 and 8-15 years for the others after they were convicted of murder, rioting, and violence in a mass trial in Alexandria, Egypt, May 19, 2014. Mahmoud Hassan Ramadan Abdel-Nabi was sentenced to death for the killing a nine-year-old child by throwing him off the roof of a building during violent protests following the ouster of former Islamist President Mohammed Morsi last July. The roof incident was one of the most dramatic acts of violence on a day in which 16 other people were killed in Alexandria. (AP Photo/Heba Khamis)
محمود رمضان (يمين) قال إن وزارة الداخلية انتزعت اعترافاته رغما عنه (أسوشيتد برس-أرشيف)

نفذت وزارة الداخلية المصرية أول حكم بالإعدام على أحد رافضي الانقلاب العسكري، وقالت إنها أعدمت شنقا محمود رمضان المتهم بإلقاء أطفال من سطح مبنى بمحافظة الإسكندرية أثناء اشتباكات بين مؤيدين ورافضين للانقلاب.

وقالت الوزارة في بيان صدر اليوم السبت "قام قطاع مصلحة السجون بتنفيذ حكم الإعدام شنقا على المدعو محمود حسن رمضان عبد النبي المتهم في واقعة إلقاء الأطفال من أعلى عقار بمحافظة الإسكندرية خلال أحداث الشغب لتنظيم الإخوان الإرهابي".

وكانت محكمة النقض -أعلى محكمة مدنية في البلاد- أيدت يوم 5 فبراير/شباط الماضي الحكم الصادر من محكمة جنايات الإسكندرية يوم 19 مايو/أيار 2014، بإعدام رمضان.

وأدانته المحكمة "بالاشتراك مع آخرين في إلقاء أشخاص من فوق سطح إحدى البنايات بمدينة الإسكندرية" أثناء اشتباكات جرت بين مؤيدين ومعارضين للانقلاب.

كما أيدت محكمة النقض أحكاما بالسجن تتراوح بين السجن المشدد والسجن المؤبد على 57 متهما آخر في نفس القضية التي جرت وقائعها يوم 5 يوليو/تموز 2013، أي بعد يومين من الانقلاب.

ووجهت المحكمة للمتهمين اتهامات عديدة من بينها قتل أربعة والشروع في قتل ثمانية آخرين.

انتقادات حقوقية
وكانت منظمات حقوقية عديدة قد حذرت من تنفيذ الحكم الذي وصفته بالجائر، وقالت إن معايير المحاكمة العادلة لم تتوافر فيه، وإن أوراق القضية لم تتضمن أي دليل على سقوط طفل من أعلى المبنى.

وفي لقاء مع الجزيرة نت، اتهمت لين محمد -زوجة رمضان- القضاء المصري بأنه "مسيّس ومنحاز إلى السلطة الحاكمة".

وقالت لين إن القضاء والنيابة تعنتا كثيرا مع زوجها وباقي المتهمين في هذه القضية التي تم الترويج لها إعلاميا، بداية من اقتياد زوجها إلى مديرية أمن الإسكندرية، وإجباره على تسجيل فيديو الاعتراف، وهو ما نفاه لاحقا في المحكمة.

ودشن نشطاء في الفترة الأخيرة عدة وسوم (هشتاغ) للتضامن مع رمضان على موقعي التواصل الاجتماعي فيسبوك وتويتر تحت عناوين "محمود مش قاتل"، و"ضد إعدام محمود رمضان"، و"إعدام وطن".

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

مطالبة السيسي بإيقاف حكم إعدام محمود رمضان

طالبت اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان الرئيس المصري بإيقاف حكم إعدام أحد رافضي الانقلاب، المتهم بقتل طفل عبر إلقائه من مبنى بالإسكندرية، كما وصفت التنسيقية المصرية للحقوق حكم الإعدام بالجائر.

Published On 4/3/2015
المزيد من انقلابات
الأكثر قراءة