اليونيسكو: تدمير تنظيم الدولة لآثار النمرود جريمة حرب

تدمير آثار النمرود يأتي بعد نحو أسبوع من نشر تنظيم الدولة شريطا مصورا يظهر تدمير آثار في متحف الموصل (الجزيرة)
تدمير آثار النمرود يأتي بعد نحو أسبوع من نشر تنظيم الدولة شريطا مصورا يظهر تدمير آثار في متحف الموصل (الجزيرة)

دانت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونيسكو) تدمير مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية آثار النمرود جنوب مدينة الموصل شمال العراق، ووصفتها بأنها جريمة حرب.

وقالت رئيسة قسم الدول العربية في مركز التراث العالمي باليونيسكو ندى الحسن إن إدانة المنظمة بمثابة طلب من مجلس الأمن الدولي اعتبار الآثار والثقافة عناصر مركزية تجب حمايتها من النزاع الدائر في العراق.

وأضافت أن المنظمة بانتظار قرارات من مجلس الأمن تحمي الآثار وتستهدف من يمسها أو يعبث بها.

وكشفت الحسن أن منظمة اليونيسكو تعمل مع مجلس الأمن على حماية هذه الآثار من الاتجار غير المشروع، خاصة أن هناك عمليات استخراج وسرقة لتلك الآثار من أماكنها وبيعها بطرق غير مشروعة.

وكانت الحكومة العراقية قالت إن مقاتلي التنظيم نهبوا مدينة نمرود الآشورية الأثرية ودمروها بالجرافات والآليات الثقيلة.

يأتي ذلك بعد نحو أسبوع من نشر التنظيم شريطا مصورا يظهر تدمير آثار في متحف مدينة الموصل.

ويعد العراق من أغنى مناطق العالم أثريا، ففيه بدأت الحضارة قبل حوالي 6000 عام، وفيه ظهرت الكتابة المسمارية، كما تطورت الرياضيات وعلم الفلك واخترعت العجلة.

ورغم تعدد الجهات التي تسعى لاستعادة الآثار العراقية المسروقة في أعقاب الاحتلال الأميركي للعراق عام 2003 فإنها لم تسفر حتى الآن عن نتائج كبيرة، إذ يشير خبراء إلى أنه ما زال هناك أكثر من 11 ألف قطعة أثرية منهوبة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن عمليات نهب آثار العراق التاريخية انتعشت مجددا، وعزت ذلك إلى ما وصفتها باللامبالاة البيروقراطية للحكومة العراقية الجديدة.

26/6/2010

الحديث عن سرقة ونهب الآثار العراقية لم يتوقف منذ بداية الغزو الأميركي عام 2003، وكشفت وسائل إعلام عراقية عن تعرض عشرات المواقع الآثارية المهمة والمنتشرة على مساحة بلاد الرافدين لعمليات قرصنة وسرقة موجوداتها من تحف ومقتنيات أثرية لا تقدر بثمن.

29/8/2011

طالب مسؤول عراقي حكومة بلاده بالسعي لاسترجاع أكثر من 37 ألف قطعة أثرية من متحف بنسلفانيا في الولايات المتحدة الأميركية، كانت قد أُخذت من مدينة أور الأثرية في عشرينيات القرن الماضي بشكل غير قانوني.

26/2/2012

طالب العراق المجتمع الدولي بضرورة الاهتمام بالإرث الإنساني فيه، وحث دول التحالف التي تستهدف تنظيم الدولة الإسلامية في العراق على تجنب استهداف المواقع التاريخية قدر المستطاع.

26/9/2014
المزيد من عربي
الأكثر قراءة