الاحتلال يعتقل طفلا فلسطينيا بسبب أداة هندسية

توقيف ثلاثة أطفال عند نقطة عسكرية في قلب الخليل (ناشطون)
توقيف ثلاثة أطفال عند نقطة عسكرية في قلب الخليل (ناشطون)

عوض الرجوب-رام الله

اعتقل جيش الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم أربعة أطفال فلسطينيين أثناء توجههم إلى مدرستهم في البلدة القديمة من مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية، أحدهم بسبب أداة هندسية تم العثور عليها في حقيبته.

وأكدت مديرية التربية والتعليم في الخليل أن مستوطنين اعتدوا صباح اليوم على عدد من طلاب المدرسة الإبراهيمية للبنين، ومدرسة لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) في منطقة محاطة بالبؤر الاستيطانية وتخضع لسيطرة إسرائيلية كاملة، واقتادوهم إلى نقطة عسكرية قريبة وسلموهم لجنود الاحتلال.

وبحسب بيان للمديرية، فإن الأطفال المعتقلين هم: نزار ناصر فايز غلمة (12 عاما)، أحمد سعدي فوزي الرجبي (13 عاما)، أمير محارقة، إيهاب ماهر عبد الحكيم أبو ارميلة (11 عاما)، موضحة أن الأخير اعتقل بسبب وجود فرجار داخل علبة الهندسة في حقيبته.

من جهته، أكد طاقم الإدارة العامة للمتابعة الميدانية في وزارة التربية والتعليم أن جنود الاحتلال اعتدوا بالضرب على الطالب أبو ارميلة، داعية كافة المنظمات والمؤسسات الحقوقية والإعلامية المحلية والعالمية إلى "فضح هذه الجرائم، والعمل الجاد من أجل ضمان الدفاع عن حقوق الأطفال الفلسطينيين".

وأكدت الوزارة أن ممارسات الاحتلال القمعية تبرهن على مواصلة إجرامه وإمعانه في انتهاك حقوق الأطفال والطلبة، وحرمانهم من الوصول إلى بيئة تعليمية تعلّمية آمنة.

بدورها، قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في بيان لها إنه تم احتجاز ثلاثة أطفال قاصرين بالقرب من المسجد الإبراهيمي، وقام الجنود بتفتيش الحقائب المدرسية الخاصة بهم.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أكدت منظمات تُعنى بشؤون الأسرى وحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية تزايد حالات الاعتقال بين الأطفال الفلسطينيين، مؤكدة أن شهر مارس/آذار 2013 شهد اعتقال عشرات الأطفال والإساءة لهم وتعذيبهم من طرف سلطات الاحتلال الإسرائيلي.

يواصل الاحتلال الإسرائيلي اعتقال وترهيب الأطفال في الضفة الغربية والقدس المحتلة في محاولة لبسط هيمنته وسط انتهاك فظ للقوانين الدولية. وتؤكد مؤسسة "الضمير لرعاية الأسير وحقوق الإنسان" أن إسرائيل اعتقلت الشهر الماضي 194 طفلا أعمار 30 منهم دون الـ16.

أضحت ظاهرة اعتقال الأطفال الفلسطينيين أمرا مقلقا للفلسطينيين، خاصة بعد ارتفاع وتيرتها وما يصاحبها من عمليات اقتحام لعشرات الآليات العسكرية ومئات الجنود المدججين بالأسلحة والكلاب البوليسية بهدف اعتقال طفل لم يتجاوز العاشرة من عمره.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة