تسريب يكشف استغلال مشروع سكني لدعم السيسي

كشف تسريب صوتي جديد بثته الاثنين فضائية "مكملين" المصرية المعارضة لمحادثات هاتفية بمكتب الرئيس عبد الفتاح السيسي عندما كان وزيرا للدفاع استغلال مشروع لبناء مليون وحدة سكنية لرفع شعبيته قبيل ترشحه للرئاسة العام الماضي.

وتضمن التسريب, الذي يعد استكمالا لتسريبات بثتها القناة الأحد محادثة هاتفية بين السيسي ومدير مكتبه اللواء عباس كامل, وتناولت المحادثة مواضيع، من بينها مشروع المليون وحدة سكنية الذي قالت السلطات المصرية العام الماضي إنه سينفذ في إطار شراكة مع الإمارات, كما تناولت مسألة أسعار الكهرباء.

وخاطب كامل السيسي بالقول إن شخصا يدعى حسن سميح اتصل به وتمنى الإعلان عن مشروع المليون وحدة سكنية قبل أن يعلن السيسي عن ترشحه لانتخابات الرئاسة ليبدو أن القوات المسلحة هي التي تسعى لحل أزمة السكن في البلاد.

يشار إلى أن السيسي استقال من منصب وزير الدفاع نهاية مارس/آذار من العام الماضي، وترشح لانتخابات الرئاسة التي أجريت نهاية مايو/أيار من العام نفسه, وفاز فيها بنسبة ساحقة.

 
 
وكشف التسريب الصوتي الذي تحدث فيه اللواء عباس كامل إلى وزير الدفاع في ذلك الوقت سعيا من وزارة الكهرباء للتعاقد مع مصرف الطاقة لبناء محطات توليد كهرباء في مصر بتكلفة سبعة مليارات دولار، على أن تباع الكهرباء للمصريين بأسعار عالمية ومن خلال بطاقات مسبقة الدفع.

كما أظهر مدى نفوذ السيسي على بقية الوزراء في عهد الرئيس المؤقت السابق عدلي منصور وحكومة حازم الببلاوي، حتى إن نائب رئيس الوزراء السابق زياد بهاء الدين طلب برمجة لقاء له مع السيسي، حسبما يظهر في حديث عباس كامل.

وكانت التسريبات التي بثتها الأحد قناة "مكملين" تناولت سعي المؤسسة العسكرية المصرية إلى تخصيص جزء من وديعة إماراتية في البنك المركزي المصري لتمويل حملة "تمرد" التي مهدت للانقلاب على الرئيس محمد مرسي في 3 يوليو/تموز 2013.

وتعليقا على ذلك قال زعيم حزب غد الثورة أيمن نور إن هذه التسريبات تمت في وزارة الدفاع وإن هذا يدل على أن هناك صراعا داخل المؤسسة يتجلى فيها, مشيرا إلى أن هذا يعكس حالة من حالات عدم القبول والرضا.

وأضاف نور أن التسريبات الأخيرة كشفت أن انتخابات الرئاسة كانت غير نزيهة، وأثبتت أن السيسي استغل موارد الدولة لخدمة حملته الانتخابية.

من جهته قال الكاتب والباحث السياسي توفيق حميد إنه من المفترض في حالة وجود هكذا تسريبات أن يعلن النظام المصري صحتها من عدمها, وأضاف في مقابلة مع الجزيرة إنه لا توجد هناك دولة في العالم تبني اقتصادا في بضعة أشهر.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

بثت قناة “ليبيا بانوراما” تسريبا صوتيا منسوبا لمدير مكتب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي عندما كان وزيرا للدفاع، يكشف عن تعاون سري بين القاهرة وشخصيات ليبية للانقلاب على المؤتمر الوطني.

Published On 19/2/2015
تسريب جديد للسيسي بثته قناة بانوراما الليبية
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة