محكمة بغزة تقضي بسجن متهم بالتخابر مع إسرائيل‎

عناصر من حماس يحيطون بفلسطينيين أدينوا بالتعاون مع إسرائيل بغزة في أغسطس/آب 2014 (رويترز)
عناصر من حماس يحيطون بفلسطينيين أدينوا بالتعاون مع إسرائيل بغزة في أغسطس/آب 2014 (رويترز)

قضت محكمة عسكرية في قطاع غزة اليوم الاثنين بسجن شاب فلسطيني لإدانته بالتخابر مع أجهزة أمن الاحتلال الإسرائيلية.

وذكر الموقع الإلكتروني لوزارة الداخلية في القطاع أنّ "المحكمة العسكرية العليا بهيئة القضاء العسكري بغزة حكمت بالسجن 15 عاما مع الأشغال الشاقة على الفلسطيني (ع. م) البالغ من العمر 53 عاما بتهمة التخابر مع إسرائيل".

وأشار الموقع إلى أن الحكم كان مخففا على المتهم بالتخابر لكونه لم يتسبب في قتل أشخاص.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر مسؤول في جهاز القضاء العسكري أن "المتخابر يعمل مساعدَ صيدلي، وارتبط بالعمالة مع الاحتلال عام 1988 في الانتفاضة الأولى وتم القبض عليه قبل حوالي عام".

وأشار إلى "أن العميل زود الاحتلال بمعلومات عن أماكن وأسماء مقاومين، وتسبب في أضرار في هذا الشأن".

وتشن الأجهزة الأمنية التابعة لوزارة الداخلية في قطاع غزة حملات متواصلة ضد المتهمين بالتخابر مع الأجهزة الأمنية الإسرائيلية.

وتعتمد المحاكم العسكرية في الأحكام التي تصدرها على قوانين منظمة التحرير الفلسطينية التي تتيح إصدار حكم الإعدام بحق المتهمين بـ"الخيانة".

وتتم محاكمة المتهمين بالتخابر في جلسات غير معلنة، ولا يسمح للصحافة بتغطيتها.

وخلال الحرب الأخيرة على غزة الصيف الماضي تم تنفيذ أحكام بالإعدام في غزة بحق متخابرين مع إسرائيل ومدانين بجرائم قتل.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

استعرضت حلقة السبت 23/8/2014 من برنامج “غزة تنتصر” أسباب عمليات الإعدام التي نفذتها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) ضد متهمين بالتخابر والعمالة لإسرائيل، والملابسات القانونية التي صاحبت محاكماتهم.

أثار قرار النائب العام المصري هشام بركات إحالة الرئيس المعزول محمد مرسي إلى محكمة الجنايات بتهمة “التخابر مع منظمات أجنبية بغية ارتكاب أعمال إرهابية”، جدلا بمصر سواء حول تهمة التخابر نفسها، أو الجهات التي يتهم مرسي وآخرون بالتخابر معها ومنها حركة حماس.

19/12/2013
المزيد من عربي
الأكثر قراءة