أوكسفام: حصار غزة يؤخر إعادة الإعمار 100 عام

الحصار يحول دون دخول مواد البناء اللازمة لإعادة إعمار ما دمره العدوان الإسرائيلي في غزة الصيف الماضي (الجزيرة)
الحصار يحول دون دخول مواد البناء اللازمة لإعادة إعمار ما دمره العدوان الإسرائيلي في غزة الصيف الماضي (الجزيرة)

حذرت منظمة أوكسفام -ومقرها بريطانيا- من أن عملية إعادة إعمار قطاع غزة قد تستغرق مائة عام، طبقا للمعدلات الحالية، لإدخال مواد البناء، إن لم يتم رفع الحصار الإسرائيلي المفروض على القطاع.

وأكدت المنظمة الدولية أن أكثر من مائة ألف من النازحين -ونصفهم أطفال- يقطنون في مراكز إيواء مساكن مؤقتة.

وأشار مكتب المنظمة بقطاع غزة إلى أن ما وصل القطاع، خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة، من مواد للإعمار، أقل من ربع في المائة من الشاحنات المحملة بمواد البناء الأساسية والضرورية.

وفي هذا السياق، اعتبر شاهين شوغتاي نائب رئيس الإغاثة الإنسانية بمنظمة أوكسفام، في مقابلة مع الجزيرة من أوكسفورد، أن السبب الرئيسي وراء تأخر الإعمار هو الحصار.

وأشار لوجود أكثر من مائة منزل مدمر، إضافة لما دمر من بنى تحتية ومدارس ومستشفيات. ويوضح أن الحصار لا يسمح بمرور سوى كميات محدودة، وبالتالي فإن الوقت الذي يحتاجه القطاع لإعادة الإعمار بهذه الكميات سيستغرق مائة عام.

ودعا شوغتاي المجتمع الدولي إلى الضغط على أطراف الصراع، وخاصة إسرائيل، لرفع الحصار عن قطاع غزة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

دشنت الهيئة العربية العالمية لإعادة إعمار غزة في مدينة سايبرجايا الماليزية حملة تحت شعار "غزة مسؤوليتنا" تهدف إلى جمع مليار دولار أميركي لإعادة إعمار غزة برعاية رئيس الوزراء الأسبق.

أعلنت الهيئة الوطنية لكسر الحصار وإعادة الإعمار واللجنة الحكومية لكسر الحصار البدء في أعمال تأهيل ميناء غزة الدولي، استعدادا لانطلاق أول سفينة تقل مرضى وجرحى إلى أحد الموانئ الأوروبية.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة