إسرائيل تفتح سدود المياه على غزة دون إنذار

فلسطينيون يحملون أمتعتهم بعدما اجتاحت السيول منازلهم (غيتي)
فلسطينيون يحملون أمتعتهم بعدما اجتاحت السيول منازلهم (غيتي)

أحمد عبد العال-غزة

قال جهاز الدفاع في قطاع غزة إن السلطات الإسرائيلية فتحت فجر اليوم قنوات وسدود المياه باتجاه منازل وأراضٍ فلسطينية محاذية لوادي غزة وسط القطاع، مما اضطر الدفاع لإجلاء عشرات الأسر.

وقال مدير العلاقات العامة والإعلام في الدفاع المدني محمد الميدنة إن طواقم الدفاع المدني تمكنت من انتشال أكثر من مائة أسرة تعرضت منازلها للغرق بالمياه، بعد فتح الاحتلال لأحد سدود المياه شرق المحافظة الوسطى.

وأوضح الميدنة للجزيرة نت أن الأسر المتضررة نقلت إلى مراكز إيواء في منطقة الزهراء ومخيم البريج وسط القطاع.

وأكد أن فتح السد أدى إلى رفع منسوب المياه إلى ثلاثة أمتار في منطقة وادي غزة، مما تسبب في وقوع أضرار مادية كبيرة في منازل المواطنين.

وأضاف أن طواقم الدفاع المدني تستخدم قوارب الصيد في عمليات الإنقاذ نظرا لقلة الإمكانيات ومحدوديتها. وعبر عن خشيته من قيام الاحتلال بفتح سدود أخرى، وهو ما سيفاقم الوضع في هذه المنطقة وسيزيد منسوب المياه.

ويتسبب الاحتلال في كل مرة يفتح فيها السد بإغراق منازل وممتلكات المواطنين في قطاع غزة، دون تحذير أو إبلاغ الجهات المختصة أو السكان لأخذ الاحتياط.

ويواجه قطاع غزة -الذي يعيش فيه نحو 1.9 مليون نسمة- معاناة في التعامل مع موجة الطقس السيئ التي تضرب المنطقة منذ الخميس الماضي، جراء نقص الوقود ومعدات تصريف مياه الأمطار اللازمة بسبب اشتداد الحصار الإسرائيلي المفروض على القطاع منذ العام 2007.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أعلنت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) اليوم أن مستوى الخسائر البشرية والدمار بغزة “هائل حقا”، في حين حذرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر الدولي من أزمة مياه حادة.

أصيب عدد من المواطنين الفلسطينيين جراء غرق المنازل بسبب سيول وفيضانات اجتاحت قطاع غزة. وقد نفت إسرائيل اتهامات الحكومة الفلسطينية المقالة بفتح سد وادي غزة وسط القطاع لتصريف مياه السيول مما أدى إلى تدفق كميات غامرة من المياه وتشريد مائة عائلة بالمنطقة.

دعا المدير العام لمصلحة المياه في غزة المجتمع الدولي للضغط على الاحتلال للسماح بإدخال المعدات اللازمة لمواجهة كوارث السيول بعد فيضانات منطقة المغراقة التي شردت مائة عائلة وألحقت أضرارا بالمنازل والأراضي الزراعية، مشيرا إلى أن الكارثة كشفت حقيقة سرقة الاحتلال لمياه غزة.

المزيد من بيئي
الأكثر قراءة