محكمة مغربية تقضي بسجن 18 شخصا بتهم الإرهاب

مقر المحكمة الابتدائية بمدينة سلا القريبة من العاصمة المغربية الرباط (الجزيرة)
مقر المحكمة الابتدائية بمدينة سلا القريبة من العاصمة المغربية الرباط (الجزيرة)

أصدرت محكمة مغربية أمس الخميس أحكاما بالسجن مع النفاذ بلغ مجموعها 99 عاما بحق 18 متهما في قضايا تتعلق بالإرهاب كانوا ينشطون في مناطق متفرقة من البلاد ضمن خلية فككتها السلطات المغربية قبل أكثر من عام.

ووجهت المحكمة الابتدائية المختصة بقضايا الإرهاب في مدينة سلا القريبة من العاصمة المغربية الرباط تهما بحق المدانين تتعلق بتكوين "عصابة إجرامية لإعداد وارتكاب أعمال إرهابية في إطار مشروع جماعي يهدف إلى المس الخطير بالنظام العام، مع حالة العود والانتماء إلى جماعة دينية محظورة وعقد اجتماعات عمومية بدون ترخيص".

وقضت المحكمة بسجن أحد المتهمين عشر سنوات، وعلى آخر يحمل الجنسية الإسبانية وخدم في الجيش الإسباني ثماني سنوات، بينما حكمت على ثالث بالسجن سبع سنوات.

وحكم بالسجن ست سنوات لكل واحد على سبعة متهمين، وخمس سنوات لكل واحد في حق ثلاثة متهمين، وأربع سنوات لكل واحد في حق متهمين اثنين، وثلاث سنوات حبسا مع النفاذ لكل واحد في حق ثلاثة متهمين.

وبحسب وكالة الأنباء المغربية الرسمية، فإن هذه الأحكام تتعلق بأفراد "خلية فككتها السلطات الأمنية في يناير/كانون الثاني 2014، وكان أفرادها ينشطون في ست مدن، وتزعمها الجندي السابق في الجيش الإسباني قبل أن يقاتل في صفوف تنظيم القاعدة في أفغانستان".

وقد بلغ عدد قضايا الإرهاب المسجلة خلال 2014 في المغرب 147 قضية بزيادة نحو 130% مقارنة بعام 2013 الذي سجلت فيه 64 قضية فقط، فيما بلغ عدد الأشخاص الذين مثلوا أمام النيابة العامة 323 شخصا مقابل 138 فقط خلال عام 2013، حسب الأرقام الرسمية للقضاء المغربي.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

حذر وزير الداخلية المغربي الخميس من وجود تهديد إرهابي جدي ضد المملكة في الملف المرتبط بالمغاربة المشاركين ضمن صفوف التنظيمات المسلحة بسوريا والعراق، مؤكدا اتخاذ الإجراءات الأمنية الضرورية لحماية البلاد.

تبنت الحكومة المغربية الخميس مشروع قانون جديد يهدف لتكملة التشريعات المتعلقة بمحاربة الإرهاب، خاصة مع تزايد عدد المغاربة الذين يقاتلون إلى جانب تنظيم “الدولة الإسلامية”، كما أفاد وزير العدل المغربي.

قامت أجهزة الأمن المغربية بتفكيك ما وصفتها بـ”الخلية الإرهابية ” في مدينتي الناظور شرقي المغرب، ومليلية الخاضعة للسيطرة الإسبانية، واتهمتها بالعمل على استقطاب وتجنيد مقاتلين مغاربة لصفوف تنظيم الدولة الإسلامية.

اتهمت السلطات المغربية “خلية إرهابية”، أعلنت عن تفكيكها مؤخرا في مدينتي الناظور (شرقي البلاد) ومليلة الخاضعة للسيطرة الإسبانية (شمالي البلاد)، بالسعي لنقل ما وصفته بتجربة تنظيم الدولة الإسلامية إلى المغرب.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة