الحريري: الجيش والأمن هما المخولان بمكافحة الإرهاب

Former prime minister Saad al-Hariri gives a speech during the 10th anniversary of his father and former prime minister Rafik al-Hariri's assassination in Beirut February 14, 2015. REUTERS/Mohamed Azakir (LEBANON - Tags: POLITICS ANNIVERSARY)
الحريري يتمنى حوارا بناء مع حزب الله (رويترز-أرشيف)

أكد رئيس الوزراء اللبناني الأسبق زعيم تيار المستقبل سعد الحريري أن الجيش والقوى الأمنية اللبنانية هما وحدهما اللذان يجب أن ينفذا إستراتيجية وطنية لمكافحة ما يسمى الإرهاب، مشيرا إلى بدء حوار مع حزب الله لتخفيف الاحتقان الطائفي في البلاد.

وقال الحريري في تصريحات خلال استقباله أمس الخميس في بيروت مجموعة من السفراء العرب إن "أي إستراتيجية لمكافحة الإرهاب لا تتم إلا من خلال الجيش اللبناني والقوى الأمنية والعسكرية الشرعية"، مشددا على ضرورة انتخاب رئيس للجمهورية في أسرع وقت ممكن.

وكان مجلس النواب اللبناني قد فشل أول أمس الأربعاء -للمرة الـ19- في انتخاب رئيس جديد للجمهورية بسبب عدم اكتمال النصاب القانوني للجلسة. ويتغيب عن جلسات البرلمان نواب حزب الله وحلفاؤه، داعين إلى التوافق مسبقا على رئيس قبل عقد الجلسة.

وأشار الحريري إلى بدء حوار مع حزب الله للتخفيف من تداعيات مشاركته في الحرب بسوريا. وقال إنه يأمل أن يكون الحوار منتجا حتى يتسنى الخوض في مسألة انتخاب الرئيس.

وكان الحريري قد دعا حزب الله للانسحاب من سوريا قبل أيام. ورد عليه الأمين العام للحزب حسن نصر الله بقوله إن أصحاب هذه الدعوات ينبغي أن يشاركوا مع الحزب في سوريا والعراق لدفع الأخطار التي تهدد المنطقة والأمة الإسلامية، بحسب قوله.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

شعار كتائب الشهيد عبدالله عزام

حذرت كتائب عبد الله عزام الحكومة اللبنانية والأجهزة الأمنية من تبعات ما قالت إنه ارتهان لحزب الله، مؤكدة أن الحزب يكرس هيمنته على لبنان، وسيطرته على مفاصل الدولة.

Published On 16/2/2015
An April 14, 2009 file photo shows Lebanese former information minister Michel Samaha attending the opening of the Syrian-Lebanese Relations Conference, with the participation of 150 prominent intellectuals and researchers from both countries, in Damascus. The United States on December 17, 2012, named former Lebanese information minister Michel Samaha a 'specially designated global terrorist' for allegedly aiding the regime of Syrian President Bashar al-Assad to launch attacks in Lebanon. Samaha, 64, who has both Lebanese and Canadian nationality, was minister of information and tourism in the 1990s.

كشف وزير العدل اللبناني اللواء أشرف ريفي أن الجهات المختصة أحبطت محاولة لتصفية الوزير السابق الموقوف ميشال سماحة خلال نقله إلى المستشفى قبل ساعات قليلة من عملية التنفيذ.

Published On 17/2/2015
المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة