السعودية تلغي قرارا بمنع سفر الداعية سلمان العودة

العودة تلقى قرار منعه من السفر في يوليو/تموز 2011 أثناء وجوده بالمطار (صفحة العودة على فيسبوك)
العودة تلقى قرار منعه من السفر في يوليو/تموز 2011 أثناء وجوده بالمطار (صفحة العودة على فيسبوك)

ألغت السلطات السعودية الثلاثاء قرارا بمنع السفر ظل مفروضا على الداعية الإسلامي سلمان العودة منذ العام 2011، وقد وجه العودة رسالة شكر لمحبيه عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، كما اعتبرت شخصيات دينية سعودية قرار رفع المنع مؤشرا على تعزيز حرية التعبير في البلاد.

وكشف خالد القفاري السكرتير الخاص للشيخ سلمان العودة عن قرار السلطات رفع اسم العودة من قوائم المنع من السفر، حيث كتب في تغريدة له عبر حسابه على تويتر "الحمد لله تم اليوم تجديد جواز السفر للشيخ سلمان العودة بعد رفع اسمه من المنع من السفر".

وأكد الداعية العودة الخبر مقدما الشكر لمحبيه، فكتب تغريدة مساء اليوم عبر تويتر قال فيها "شكرا لكل حبيب فرح للسماح لي بالسفر.. وشكرا لمن تسبب ولو بدعوة صادقة.. اللهم لا تحرمني صدق إخائهم".

وفي الأثناء، أطلق مغردون سعوديون على تويتر وسما (هاشتاغ) بعنوان "رفع منع السفر عن سلمان العودة"، حيث كتب تحت هذا الوسم عدد من الدعاة السعوديين مما يشير إلى بدء مرحلة جديدة أكثر انفتاحا على صعيد الحريات.

وقال الداعية عوض القرني في تغريدة له "لمعرفة الناس بشخصية خادم الحرمين (الملك سلمان بن عبد العزيز) وثقافته العالية ارتفع سقف توقعاتهم في قضايا المعتقلين ويتلهفون لخطوات كبيرة".

كما كتب عبد الوهاب الطريري نائب المشرف العام على مؤسسة الإسلام اليوم في تغريدة "أقرأ في هذا الخبر طلائع بشائر خير مقبلة. اللهم ألف القلوب واجمع الكلمة وأصلح الأحوال"، أما الأكاديمي في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية مبارك بن زعير فرأى في تغريدة له أن قرار إلغاء منع السفر "خطوة صحيحة"، واعتبر أنها "تدفع لاستقرار مثمر أبرز ملامحها أن شلل المرجفين رجعوا بالخيبة".

وكان العودة قد فوجئ في يوليو/تموز 2011 بمنعه من السفر عندما كان متوجهاً إلى مصر لتصوير برنامجه التلفزيوني الرمضاني "حجر الزاوية"، حيث تلقى قرار منعه من السفر داخل مطار الملك خالد الدولي بالرياض، دون أن يبلغ رسميا بسبب المنع.

ويأتي قرار رفع المنع من السفر اليوم بعد أقل من شهر من تولي الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز مقاليد الحكم يوم 23 يناير/كانون الثاني الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

شن الكثير من معجبي الداعية السعودي سلمان العودة حملة على تويتر حاملة الوسم "إيقاف_برنامج_العودة_لك_حق"، وعبروا بآلاف التغريدات عن غضبهم واستنكارهم لقرار الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع في المملكة العربية السعودية بإيقاف عرض برنامج "لك حق" للشيخ العودة.

عاشت المملكة العربية السعودية عاما هادئا بشكل عام، مع ذلك، برزت داخليا دعوات للإصلاح السياسي والحقوقي تشكلت عبر نشطاء ودعاة إسلاميين بارزين كالداعية المعروف سلمان العودة والناشط الإصلاحي محسن العواجي، اللذين طالبا بضرورة تهيئة البيئة الداخلية للإصلاح.

فيما يبدو تجاوزا للعمل الإغاثي التقليدي، أفتى الشيخ سلمان بن فهد العودة أمس بجواز دفع الزكاة لمقاتلي الجيش السوري الحر. وقد لاقت الفتوى ترحيبا كبيرا من فقهاء ودعاة عدة رأوا فيها "فهما ناضجا للقرآن، وجهدا في سبيل تحرير سوريا من الاستبداد والطغيان".

حرم عالم الدين السعودي الشيخ سلمان بن فهد العودة على أي فرد أو جماعة أو دولة المشاركة في الهجوم العسكري المحتمل على العراق. وقال إن على المسلمين أن يحولوا دون وقوع هذه الضربة لا أن يشاركوا فيها، معتبرا أن أقل شيء يمكن فعله هو الكف عن المشاركة.

المزيد من حقوق إنسان
الأكثر قراءة