جرحى بتفريق الحوثيين مسيرة مناوئة لهم وسط اليمن

المسيرة جابت شوارع إب قبل أن يطلق مسلحو الحوثي الرصاص عليها (غيتي)
المسيرة جابت شوارع إب قبل أن يطلق مسلحو الحوثي الرصاص عليها (غيتي)

أصيب سبعة متظاهرين على الأقل بإطلاق مسلحين حوثيين الرصاص الحي على مسيرة مناوئة لهم في مدينة إب (وسط اليمن).

وقال شهود إن مسلحين حوثيين -يرتدي بعضهم لباس الشرطة وبعضهم ملثمون- أطلقوا النار لتفريق مظاهرة حاشدة خرجت في مدينة إب للتنديد بانقلاب الحوثيين على العملية السياسية.

وكانت المسيرة التي بدأت بمهرجان في ساحة "خليج الحرية" بمدينة إب جابت شوارع المدينة رافعة شعارات تطالب بخروج مسلحي الحوثي من المحافظة وكل المحافظات التي سيطروا عليها.

كما ندد المتظاهرون بانتهاكات الجماعة ضد حقوق الانسان المتمثل باقتحام المنازل وانتهاك الحرمات واختطاف الناشطين الشباب وتعذيبهم.

وكانت جماعة الحوثي أعلنت يوم 6 فبراير/شباط الماضي ما سمته الإعلان الدستوري الذي يقضي بتشكيل مجلسين رئاسي ووطني، وحكومة انتقالية، وهو ما رفضته مختلف الأحزاب السياسية في البلاد باليمن الذي يعيش فراغا سياسيا ودستوريا بعد استقالة الرئيس عبد ربه منصور هادي وحكومة خالد بحاح بعد اقتحام مسلحي الجماعة العاصمة صنعاء وسيطرتهم على المؤسسات السيادية فيها.

وأمس الأحد دعا مجلس الأمن الدولي جماعة الحوثي إلى سحب قواتها فورا دون قيد أو شرط من المؤسسات الحكومية ومن جميع المناطق الخاضعة لسيطرتها، بما في ذلك صنعاء.

المصدر : الجزيرة + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

قال مراسل الجزيرة نت إن مسلحي جماعة الحوثي اختطفوا مؤسس حركة “رفض” المناهضة لهم بمدينة إب وسط اليمن، بينما ينفذون مداهمات بالحديدة بحثا عن ناشطين في الحراك التهامي المعارض لهم.

قال قيادي بارز بجماعة الحوثي إن قرار مجلس الأمن الذي دعا الحوثيين للانسحاب من مؤسسات الدولة والمناطق التي سيطروا عليها “يخدم تنظيم القاعدة”، معتبرا أن “الخارج يتآمر على اليمن وشعبه”.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة