السجن عشر سنوات لغزي أدين بالتخابر مع إسرائيل

المقاومة الفلسطينية نفذت حكم الإعدام الصيف الماضي بغزة في عدد من الجواسيس (رويترز-أرشيف)
المقاومة الفلسطينية نفذت حكم الإعدام الصيف الماضي بغزة في عدد من الجواسيس (رويترز-أرشيف)
قضت محكمة عسكرية في قطاع غزة اليوم الأحد بالسجن عشر سنوات مع الأشغال الشاقة على فلسطيني أدين بالتخابر مع الاحتلال الإسرائيلي.

وقال مصدر قضائي -في بيان مقتضب- "تم الحكم على المتخابر مع الاحتلال (أ. ز) بالأشغال الشاقة المؤقتة لمدة عشر سنوات بتهمة التخابر مع الاحتلال". ولم يكشف المصدر تفاصيل الاتهام أو الفترة التي تعود إليها وقائع هذه القضية.

وكانت المقاومة الفلسطينية قد أعدمت في أغسطس/آب الماضي 18 جاسوسا للاحتلال الإسرائيلي وسط مدينة غزة التي تسيطر عليها حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، وأعلن حينها عن مرحلة جديدة في محاربة "المشبوهين والعملاء"، أطلق عليها اسم "خنق الرقاب".

وجرت عمليات الإعدام تلك بينما كان الاحتلال الإسرائيلي يشن عدوانا على غزة استمر 51 يوما، وأدى إلى استشهاد 2147 شخصا، معظمهم مدنيون، وجرح نحو 11 ألف شخص.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

أعدمت المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة اليوم 18 جاسوسا للاحتلال الإسرائيلي وسط مدينة غزة، فيما أعلن عن مرحلة جديدة في محاربة “المشبوهين والعملاء”، أطلق عليها اسم “خنق الرقاب”.

نفذت سلطات الحكومة الفلسطينية المقالة في قطاع غزة حكم الإعدام على شخصين بعد إدانتهما بالتخابر لصالح إسرائيل، وبذلك يرتفع عدد من نفذ فيهم حكم الإعدام في غزة إلى 16 منذ سيطرة حركة حماس على القطاع منتصف عام 2007.

أدانت حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية “حماس” القرار المصري بالتحقيق مع الرئيس المصري المعزول محمد مرسي بتهمة التخابر مع حماس وتهم أخرى، ودعت جامعة الدول العربية والشعوب العربية للوقوف أمام هذا التطور الذي وصفته بالخطير.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة