عشرة قتلى بهجوم على موكب نائب عراقي

أحد شيوخ قبيلة الجنابيين ونجلا النائب زيد الجنابي من بين قتلى الهجوم (الجزيرة/أرشيف)
أحد شيوخ قبيلة الجنابيين ونجلا النائب زيد الجنابي من بين قتلى الهجوم (الجزيرة/أرشيف)

قالت مصادر برلمانية عراقية إن عشرة أشخاص قتلوا من بينهم أحد شيوخ قبيلة الجنابيين, ونجلا النائب بالبرلمان زيد الجنابي, على يد مسلحين من المليشيات بعد ساعات من اختطافهم في بغداد.

وأضافت أن قوة من المليشيات أوقفت موكب سيارات النائب زيد الجنابي في منطقة الدورة جنوبي بغداد، واختطفت كل من كان في الموكب واقتادتهم إلى جهة مجهولة.

وقالت تلك المصادر إن المختطفين هُم إضافة إلى النائب, الشيخ قاسم سويدان الجنابي, وابنه, ونجلا النائب، وستة من أفراد الحماية.

وأضافت المصادر أن المختطفين أطلقوا بعد ساعات سراح النائب بمنطقة الطالبية شرقي بغداد بعد أن أوسعوه ضربا, وأن باقي المختطفين وجدوا مقتولين في مكان آخر.

ونقل ناشطون عن الناطق باسم قيادة عمليات بغداد العميد سعد معن قوله "إن مسلحين مجهولين اختطفوا النائب زيد الجنابي وعمه الشيخ قاسم سويدان, وسبعة من أفراد حمايته، على الطريق بين بغداد والمحمودية".

وأضاف الناطق أن المسلحين أطلقوا سراح النائب زيد الجنابي بينما "عثر على جثث الشيخ قاسم سويدان وأفراد الحماية مرمية تحت جسر الشعب شمال شرقي بغداد".

وينتمي النائب زيد الجنابي إلى قائمة العربية البرلمانية التي يتزعمها صالح المطلك نائب رئيس الوزراء العراقي.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

عثرت الشرطة العراقية صباح اليوم الجمعة على 18 جثة شمال بغداد، بعدما قامت مجموعة مسلحة ترتدي زي الأمن العراقي باختطافهم الليلة الماضية، وبين القتلى ضابط في الجيش، وأربعة عناصر من الشرطة، واثنان من زعماء العشائر اختطفوا من منازلهم في منطقة الطارمية.

قال تقرير لمنظمة العفو الدولية إن ثمة أدلة على تصاعد أعمال القتل الطائفي والاختطاف في العراق، سواء من قبل تنظيم الدولة الإسلامية أو من جانب الحكومة العراقية والمليشيات الموالية لها.

اختطفت قوات تنظيم الدولة خمسين شخصا من قرية تل علي غرب كركوك الخميس، وسط حديث عن احتمال أن يكون ذلك "تجنيدا إجباريا" لتعزيز صفوف التنظيم، فيما استمرت الهجمات بباقي المناطق.

اتهمت "الحركة الشعبية لإنقاذ العراق" حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي باعتقال زعيم قبيلة ربيعة وبني شيبان الشيخ سالم الضباب أمس الجمعة، بينما توسعت الاتهامات للحكومة باستهداف الأصوات المعارضة للمالكي.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة