صالح يقر باتصالاته مع الحوثيين

أقر الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح بأنه توجد اتصالات بينه وبين جماعة أنصار الله (الحوثيين) في اليمن، لكنه قال إن هذه الاتصالات هي نصائح، وإنها غير موجهة ضد أحد وإنما تدخل في إطار ما سماه "مصلحة البلد".

فقبل أقل من شهر تقريبا، حصلت الجزيرة على تسريب صوتي لمكالمة هاتفية بين صالح والقيادي بجماعة الحوثي عبد الواحد أبوراس، يعود تاريخه إلى أواخر سبتمبر/أيلول الماضي بعد وقوع صنعاء في قبضة الحوثيين، أظهر تنسيقا بين الطرفين. ووقتها نفى المؤتمر الشعبي العام (حزب الرئيس المخلوع) وجود أي تحالف بين صالح والحوثي.

واليوم، يتحدث صالح نفسه وبصراحة وبلسانه عن وجود اتصالات بينه وبين الجماعة، ففي ما يبدو أنه حديث تلفزيوني لمحطة أجنبية بثته قناة "اليمن اليوم" التي يملكها، أقر صالح بوجود هذه الاتصالات لكنه أصر على وضعها في إطار النصح والإرشاد لمكون من مكونات اليمن وليس في إطار التنسيق والتحالف.

وقال صالح في الحديث التلفزيوني "أنا لا أخفي أن هناك تواصلا واتصالات ومعظمها نصائح للإخوان في أنصار الله، وهي نصائح لمصلحة البلد".    

ويأتي هذا الإقرار، بعد نفيِ صالح ومسؤولي حزبه في وقت سابق أن يكون على اتصال مع جماعة الحوثي بشأن تطورات الأوضاع السياسية والميدانية في اليمن.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أنكرت جماعة الحوثي مساء اليوم وجود أي تنسيق مع علي عبد الله صالح، وشككت بصحة تسريب بثته قناة الجزيرة يوثق اتصالا بين صالح وقيادي حوثي يتضمن الاتفاق على ترتيبات سياسية.

انتشر “هشتاغ تسريب_صالح_أبو راس” بعيد إعلان الجزيرة حصولها على المحادثات بين الرئيس اليمني المخلوع والمسؤول الحوثي عبد الواحد أبو راس ممثل الحوثيين، وأكد به البعض نظرية المؤامرة وانبرى آخرون لدحضها.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة