مفتي السعودية يطالب بمساندة تركيا

شدد المفتي العام للمملكة العربية السعودية الشيخ عبد العزيز آل الشيخ على ضرورة مساندة تركيا في أزمتها الحالية التي تواجهها مع روسيا، وأكد على أن تركيا بلد إسلامي كبير وضياعه خسارة للمسلمين، فيتطلب الأمر دعمها من الدول المسلمة ومن المسلمين.

جاءت تصريحات المفتي ضمن برنامج تلفزيوني ردا على سؤال عن وجوب وقوف الدول الإسلامية إلى جانب تركيا بعد التطورات التي تلت إسقاطها مقاتلة روسية حلّقت فوق حدودها في 24 من الشهر الماضي.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وقع مرسوما يقضي بفرض سلسلة عقوبات اقتصادية ضد تركيا، بعد إسقاطها طائرة سوخوي 24 اخترقت الأجواء التركية.

وفي الأسبوع الماضي، دعا الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين إلى دعم تركيا واقتصادها بكل الوسائل المتاحة، مطالبا الأمة الإسلامية بالوقوف معها وتأييدها ودعمها بكافة ألوان الدعم والتأييد.

وثمّن الاتحاد في بيان مواقف تركيا من القضايا الإسلامية، وبخاصة موقفها من الثورة السورية، وتضحياتها الجمة من أجل الشعب السوري الثائر ضد نظام بشار الأسد "الذي قتل مئات آلاف السوريين وسجن عشرات الآلاف، وما زال يشرد الملايين".

من جانبه، أكد عضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين وصفي عاشور أبو زيد، أستاذ المقاصد الإسلامية في جامعة القاهرة، أن العلماء ينظرون إلى الصراع الدائر بين روسيا وتركيا من البعد العقدي.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أفتى الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بوجوب دعم الاقتصاد التركي بكل الوسائل المتاحة، مطالبا الأمة الإسلامية للوقوف مع أنقرة وتأييدها ودعمها بكافة ألوان الدعم والتأييد.

واصل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تهديداته بالرد على إسقاط تركيا مقاتلة سوخوي24، وجدد اتهاماته لأنقرة بشراء النفط من تنظيم الدولة، ورد الرئيس التركي طيب أردوغان بمطالبته بتقديم أدلة على ذلك.

قررت موسكو وقف عمل اللجنة الروسية التركية المشتركة للتعاون الاقتصادي والتجاري، في حين استبعد رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو أن تقدم روسيا على قطع إمدادات الغاز إلى بلاده.

اتهم بوتين تركيا بإسقاط المقاتلة الروسية للدفاع عن إمدادات نفطية من تنظيم الدولة الإسلامية، ووعد أردوغان بالتنحي عن منصبه إن ثبت ذلك، متسائلا عن إمكانية تنحي بوتين إن ثبت العكس.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة