مصادر: فرنجية يتلقى دعما من هولاند

رئيس تيار المردة سليمان فرنجية (الجزيرة)
رئيس تيار المردة سليمان فرنجية (الجزيرة)

تلقى النائب اللبناني والمرشح لرئاسة الجمهورية سليمان فرنجية الجمعة اتصالا هاتفياً من الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند الذي أكد دعمه للمبادرة الجديدة بشأن إنهاء الفراغ الرئاسي في لبنان، وفق ما ذكرته بعض المصادر.

ويعتبر هذا الاتصال الأول من نوعه بين رئيس دولة غربية وفرنجية الذي يعد أحد أقطاب فريق 8آذار بعد طرح اسمه بشكل غير رسمي من قبل زعيم تيار المستقبل سعد الحريري كمرشح للرئاسة في لبنان.

وأفادت مصادر متابعة للمبادرة بأن هولاند أكد لفرنجية مباركة فرنسا للتقارب بين الفرقاء اللبنانيين ودعمها لمبادرة الرئاسة المطروحة.

وقال رئيس التيار الوطني الحر في لبنان جبران باسيل إن اللبنانيين يريدون رئيسا قويا للجمهورية، ولن يكرروا التجارب السابقة ليعيدوا إنتاج مجموعة سياسية خبِروها لسنوات، مضيفا أن البحث دخل في سياق ما سماه نادي الرؤساء الأقوياء وهذا أمر جيد، وفق وصفه.

وينتمي رئيس تيار المردة سليمان فرنجية (50 عاما) إلى قوى 8 آذار التي تضم حزب الله، وهو صديق وحليف للرئيس السوري بشار الأسد.

في هذه الأثناء حث البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي الفرقاء السياسيين في البلاد إلى التشاور والتوافق والتعالي على المصالح الشخصية بهدف إنهاء أزمة الفراغ الرئاسي التي دامت زهاء 18 شهرا.

ودعا الراعي اليوم السبت أثناء ترؤسه قداسا احتفاليا بمنطقة عنايا، الكتل السياسية في لبنان إلى التعاطي مع المبادرة الجديدة والجدية بشأن انتخاب رئيس للجمهورية بمسؤولية ووعي وموضوعية، قوامها التشاور والتوافق على أساس من التجرد والتعالي عن المصالح الشخصية والفئوية.

تشاور
وأضاف الراعي أن "البطريركية تسعى جاهدة إلى تعزيز هذا التشاور من أجل ضمان قرار وطني شامل موحد يجمع على شخص المرشح لرئاسة الجمهورية"، مشددا على أهمية أن تخرج المكونات السياسية من زاوية الرؤية الضيقة إلى رؤية وطنية شاملة، تلتقط الفرصة السانحة لإجراء خطوة حاسمة نحو انتخاب رئيس للجمهورية، حسب تعبيره.

وكان رئيس الوزراء اللبناني السابق سعد الحريري قد عبر عن تفاؤله بانتهاء أزمة شغور منصب الرئاسة، وقال عقب اجتماعه بهولاند أمس الأول في باريس "هناك أمل كبير اليوم في لبنان" بإنهاء أزمة الفراغ الرئاسي.

وفشل البرلمان اللبناني الأربعاء الماضي للمرة الثانية والثلاثين في انتخاب رئيس جديد للبلاد نتيجة الانقسام الحاد بين الكتل السياسية، ليبرز اسم فرنجية كمرشح قد يحسم الخلاف.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أعرب رئيس الوزراء اللبناني السابق سعد الحريري عن تفاؤله بانتهاء أزمة شغور منصب الرئاسة في لبنان، بينما عبّرت السعودية عن دعمها اقتراحا لبنانيا بتولي المسيحي الماروني سليمان فرنجية هذا المنصب.

أرجأ مجلس النواب اللبناني للمرة الـ31 جلسة انتخاب رئيس جديد للبلاد كانت مقررة اليوم الأربعاء، نتيجة الانقسام السياسي الحاد على خلفية النزاع في سوريا المجاورة.

حذر زعيم تيار المردة في لبنان النائب سليمان فرنجية من حرب أهلية في البلاد إذا أصدرت المحكمة الدولية في قضية اغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري “قرارات اتهام ظنية” ضد حزب الله. ودعا فرنجية إلى إلغاء المحكمة إذا أصدرت هذه القرارات.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة