مقتل ضابطين بالحرس الثوري الإيراني بسوريا

جنازة سابقة لأحد عناصر الحرس الثوري الإيراني (الأوروبية)
جنازة سابقة لأحد عناصر الحرس الثوري الإيراني (الأوروبية)

قالت وسائل إعلام إيرانية إن ضابطين من الحرس الثوري الإيراني قتلا في معارك في سوريا.

وأوضحت المصادر أن الملازم أول مجتبى زكوى قتل خلال قيامه بمهامه كمستشارعسكري ضد من وصفتهم بالإرهابيين العسكريين. وقد نعى الحرس الثوري، عبد الحميد سالاري، دون تحديد رتبته العسكرية الذي قالت إنه قتل دفاعا عن مرقد السيدة زينب.

ويأتي ذلك في ظل موجة متصاعدة من القتلى الإيرانيين في سوريا، فقد أظهرت تقارير لوكالات إيرانية رسمية وشبه رسمية تزايد خسائر إيران في سوريا وخاصة من فئة الضباط ذوي الرتب العليا.

وبلغ عدد الضباط الإيرانيين الرفيعي المستوى الذين قتلوا في المعارك بسوريا منذ عام 2013 واعترفت طهران بمقتلهم، تسعة جنرالات، فضلا عن المئات من العسكريين.

وبلغت خسائر إيران في سوريا خلال الأشهر الأخيرة نحو خمسمئة عسكري، بينهم نحو ثلاثين من القادة الرفيعي المستوى، بحسب وسائل إعلام إيرانية وأخرى تابعة للمعارضة السورية.

وتنفي طهران رسميا مشاركة قوات تابعة لها في القتال، وتصف الذين يقتلون في تلك المعارك بـ"المتطوعين"، كما تصف من يقتلون من قوات الحرس الثوري الإيراني بـ"المتقاعد" أو "المستشار".

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قتل سبعة إيرانيين من قوات الباسيج بمعارك قرب حلب بسوريا، وذلك وفق ما أعلنت وكالة أنباء فارس الإيرانية. وبهذا يتجاوز عدد القتلى من العسكريين الإيرانيين بسوريا السبعين منذ شهرين.

29/11/2015

لم تثن الخسائر “الثقيلة” التي تكبدتها إيران جراء تدخلها في سوريا، عن مواصلة دعم الرئيس السوري، فالحليفان يؤكدان أنهما ماضيان في طريق واحد حتى تحقيق هدفهم “بالقضاء على الإرهاب”.

30/11/2015

بلغ عدد الضباط الإيرانيين رفيعي المستوى الذين قتلوا في المعارك إلى جانب النظام السوري منذ عام 2013، واعترفت طهران بمقتلهم تسعة جنرالات، فضلا عن المئات من العسكريين.

1/12/2015
المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة