عرض أممي للمساعدة بإعادة النازحين للرمادي

نازحون عراقيون يعيشون ظروفا مأساوية (الجزيرة)
نازحون عراقيون يعيشون ظروفا مأساوية (الجزيرة)
عرض الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الأربعاء تقديم المساعدة للعراق لإعادة الخدمات الأساسية إلى الرمادي والسماح للنازحين بالعودة السريعة إلى المدينة بعد استعادتها من تنظيم الدولة الإسلامية.

وقدم بان كي مون هذا العرض في مكالمة هاتفية مع رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الذي زار الرمادي بعد أن تمكنت قواته من السيطرة على المدينة.

ووصف الأمين العام للأمم المتحدة استعادة المدينة بأنه "نصر مهم"، مؤكدا "الحاجة إلى اتخاذ إجراءات لاستعادة حكم القانون والخدمات الأساسية في الرمادي للسماح بعودة النازحين بالسرعة الممكنة".

وتحدث مسؤولون عراقيون عن مشاهد الدمار الواسع الذي لحق بمدينة الرمادي بعد أشهر من القتال، حيث تحول أكثر من ثلاثة آلاف منزل إلى أنقاض، بينما تنتشر القنابل المصنعة يدويا وغيرها من العبوات الناسفة في أرجاء المدينة.

وذكر رئيس لجنة الهجرة والمهجرين في البرلمان العراقي رعد الدهلكي أن عدد النازحين المسجلين رسميا في العراق ارتفع إلى 3.5 ملايين شخص.

وكانت آخر إحصائية لعدد النازحين أعلنتها منظمة الهجرة الدولية التابعة للأمم المتحدة في سبتمبر/أيلول الماضي، وبلغت 3 ملايين و206 آلاف عراقي، 87% منهم نازحون من محافظات الأنبار (غرب) ونينوى وصلاح الدين (شمال).

المصدر : الفرنسية + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

أعلن رئيس لجنة الهجرة والمهجرين في البرلمان العراقي اليوم الأحد ارتفاع عدد النازحين المسجلين رسميا في البلاد إلى 3.5 ملايين شخص.

أفاد متابعون للشأن العراقي بأن استعادة مدينة الرمادي أعادت الهيبة للجيش العراقي، كما أن دخول روسيا على خط المواجهة ضد تنظيم الدولة بالمنطقة دفع أميركا إلى دعم حكومة بغداد.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة