حماس تدعو لجمعة غضب ردا على هدم المنازل

مواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال قرب مدينة البيرة بالضفة الغربية (الأناضول)
مواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال قرب مدينة البيرة بالضفة الغربية (الأناضول)

دعت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في الضفة الغربية، الجماهير الفلسطينية، للخروج في جمعة غضب جديدة ، وإشعال المواجهات في وجه الاحتلال ردا على هدم منازل المقاومين، وللمطالبة باستعادة جثامين الشهداء التي تحتجزها إسرائيل.

وقالت الحركة، في بيان صحفي اليوم الخميس، إن إقدام قوات الاحتلال خلال اليومين الماضيين على هدم منزلي المقاوميْن البطليْن الشهيد إبراهيم العكاري والأسير راغب عليوي "سيجلب على جنود الاحتلال وقطعان المستوطنين الويلات من ردود المقاومة المتتالية".

ودعت حماس أبناء الشعب الفلسطيني إلى أوسع مشاركة في المواجهات "التي سيشعلها الشباب المقاوم" عقب صلاة الجمعة عند مختلف نقاط التماس في مدن وقرى الضفة الغربية.

وأكدت أن الاحتلال سيكون في انتظاره موجة جديدة من العمليات البطولية "كرد من الشباب المنتفض على هدم منازل المقاومين، وتأكيدا على الوفاء لدمائهم والسير على الطريق الذي اختاروه".

وكانت منظمة هيومن رايتس ووتش طالبت إسرائيل بالوقف الفوري لعمليات هدم منازل الفلسطينيين الذين نفذوا هجمات في القدس مؤخرا، وقالت إن هذه العمليات ربما تُعتبر جرائم حرب.

وقالت المنظمة الحقوقية، في بيان نشرته قبل أيام، إن هذه العمليات تعاقب كل أفراد عائلات المنفذين، وبذلك توقع العقاب بصورة متعمدة ومخالفة للقانون بحق أناس غير مدانين بسوء السلوك.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قال مراسل الجزيرة بالقدس المحتلة إن قوات الاحتلال الإسرائيلي فجّرت، اليوم الأربعاء، منزل الشهيد إبراهيم العكاري بمخيم شعفاط شمال القدس المحتلة.

أرجأت المحكمة المركزية الإسرائيلية بالقدس المحتلة إدانة المستوطن اليهودي المتورط بخطف وقتل وحرق الفتى المقدسي محمد أبو خضير العام الماضي بعدما قدم محاموه تقريرا طبيا يفيد بأنه مضطرب عقليا.

لم تكفه مشاركته المستمرة بمواجهات المنطقة الحدودية لغزة ونجاته من الإصابة برصاص الاحتلال أكثر من مرة فقد أصر الشاب محمد المبيض على التبرع بالدم كجزء من مؤازرته للمنتفضين بالضفة والقدس.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة