اتهامات للحوثيين باحتجاز مساعدات تعز

اتهمت لجنة الإغاثة الرسمية في تعز جنوب اليمن مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، باحتجاز شاحنات مساعدات دولية عند أطراف المدينة.

وأشار مسؤولون في اللجنة إلى أن الحوثيين يستخدمون المساعدات لمصالحهم العسكرية، ولم يسمحوا بدخولها إلى المناطق المتضررة. يأتي ذلك في ظل استمرار الحوثيين وقوات صالح في خرق الهدنة، وقصفهم مجددا الأحياء السكنية.

وفي سياق متصل بالأزمة الإنسانية، أعلن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في اليمن ارتفاع عدد النازحين داخل البلاد خلال الشهرين الماضيين إلى نحو مليونين ونصف المليون، بزيادة بلغت 9% عن إحصاءات أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وأوضح المكتب الأممي أن أرقام النازحين الجديدة تمثل ثمانية أضعاف عدد النازحين في شهر مارس/آذار الماضي، مشيرا إلى أن محافظات الشمال اليمني شهدت حركة النزوح الكبرى.

وفي تفاصيل حركة النزوح، أشار مكتب التنسيق إلى أن أقل من نصف النازحين فروا إلى محافظاتهم الأصلية، بينما خرج 55% منهم إلى محافظات أخرى.

كما أكد تقرير الشؤون الإنسانية أن المنظمة الدولية للهجرة والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين، زادتا نطاق التغطية في عملية جمع المعلومات بنسبة تفوق 80%. ونبه التقرير إلى أن محافظات تعز وعمران وحجة وصنعاء وأبين كانت من أكثر المحافظات اليمنية تضررا من النزاع.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

منع الحوثيون وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح دخول أسطوانات الأكسجين لمستشفيات مدينة تعز، وهو ما يهدد أقساما داخل هذه المستشفيات بالتوقف عن العمل في ظل حصار الحوثيين للمدينة.

حذرت اللجنة الطبية العليا بمحافظة تعز من عواقب كارثية حقيقية لانعدام أسطوانات الأوكسجين بشكل كلي بمستشفيات المدينة، بينما صادر الحوثيون 31 شاحنة مساعدات عند أحد مداخل المدينة.

نظم التكتل اليمني الأميركي بمدينة نيويورك معرضا للصور الفوتوغرافية، وثق فيه انتهاكات المسلحين الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح ضد الأطفال والمدنيين بمدينة تعز جنوبي غربي اليمن.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة