تغييرات بداخلية مصر قبل ذكرى ثورة يناير

حركة التنقلات شملت 28 من القيادات الأمنية (رويترز-أرشيف)
حركة التنقلات شملت 28 من القيادات الأمنية (رويترز-أرشيف)

أجرى وزير الداخلية المصري اللواء مجدي عبد الغفار حركة تنقلات "استثنائية" شملت عددا من قيادات الوزارة، بهدف "تنشيط قيادات داخل الوزارة قبل ذكرى يناير"، حسب الصحافة المصرية.

ونقلت الصحافة المصرية عن مصادر أمنية قولها إن "تغيير رئيس قطاع الأمن الوطني ونائبه يعطي رسالة بأن تغييرا سيطرأ على الأمن خلال الفترة المقبلة، بعدما وجهت منظمات حقوقية انتقادات حول عمل الجهاز في الفترة الماضية".

وشملت الحركة 28 من القيادات الأمنية -معظمهم من مساعدي الوزير- لسد الدرجات الشاغرة بسبب خروج البعض منهم إلى التقاعد، كما شملت تصعيد قيادات جديدة من الأمن الوطني لشغل درجات ومناصب قيادية بين المساعدين وقطاع الأمن.

وقال مصدر أمني في تصريحات صحفية إن الحركة شملت نقل مدير جهاز الأمن الوطني اللواء صلاح حجازي إلى منصب مدير قطاع الأمن الاقتصادي، وعين اللواء محمد شعراوي خلفا له. كما تم نقل نائبي مدير الأمن الوطني إلى مناصب أمنية أخرى.

وشملت التنقلات أيضا عددا من قيادات الوزارة، منها تعيين اللواء عمرو شاكر مديرا للعلاقات العامة.

تأتي حركة التغييرات قبل نحو شهر من حلول ذكرى ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011.

إطلاق معتقلين
إلى ذلك، أفرجت السلطات المصرية أمس السبت عن 25 مواطنا من سيناء، وبذلك يرتفع عدد المفرج عنهم إلى 107 أشخاص، وفق مصدر قانوني.

وأوضح المصدر القانوني للأناضول أنه "تم الإفراج اليوم عن 25 شخصًا من أبناء سيناء المعتقلين منذ شهور في سجن الجلاء العسكري بالإسماعيلية". 

وهذه هي الدفعة الثانية التي يتم فيها الإفراج عن أبناء سيناء، حيث تم إطلاق سراح 82 شخصًا الخميس الماضي، بعد عدم ثبوت تورطهم في أي أعمال عنف، وفق ذات المصدر.

ولم يصدر بيان رسمي حول هذه الإفراجات، غير أن وكالة الأنباء الرسمية أفادت بأن الأجهزة الأمنية أفرجت في محافظة شمال سيناء عن 25 شخصًا كدفعة جديدة من أبناء سيناء الذين كانوا محتجزين في أحد المقار الأمنية بمحافظة الإسماعيلية.

وينشط في سيناء عدد من التنظيمات أبرزها "أنصار بيت المقدس" الذي أعلن في نوفمبر/تشرين الثاني 2014 مبايعته لتنظيم الدولة الإسلامية، وغيّر التنظيم اسمه لاحقا إلى "ولاية سيناء".

ومنذ سبتمبر/أيلول 2013، تشن قوات مشتركة من الجيش والشرطة حملة عسكرية موسعة في سيناء، لتعقب من تصفهم بالعناصر "الإرهابية والتكفيرية" التي تتهمها السلطات بالوقوف وراء استهداف عناصر الجيش والشرطة.

المصدر : الإعلام المصري + وكالات

حول هذه القصة

شهدت عدة محافظات مصرية الجمعة خروج مظاهرات معارضة تدعو للنزول إلى الشوارع واستغلال الذكرى الخامسة لثورة 25 يناير من أجل الإطاحة بالرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي.

11/12/2015

أعلنت وزارة الداخلية المصرية مقتل ثلاثة من الشرطة بينهم ضابط، وإصابة ثمانية بينهم حالات خطرة، شمالي سيناء، في حين طعن مهاجم شرطيين في مدينة طنطا بدلتا النيل، بحسب وكالة الأناضول.

24/10/2015

يرى مراقبون أن الفساد المالي الذي شل أغلب مؤسسات الدولة المصرية كانت سبله أكثر يسرا وسلاسة بإدارة السجون التابعة لوزارة الداخلية.. التقرير يستعرض عددا من الأمثلة على الاستغلال المادي للسجناء.

29/10/2015

خرجت مظاهرات في العديد من محافظات مصر تحت شعار “قاوموا برلمان الدم”، حيث طالب المتظاهرون بمقاطعة الانتخابات التشريعية و”إسقاط حكم العسكر”، والحفاظ على مبادئ ثورة يناير.

17/10/2015
المزيد من عربي
الأكثر قراءة