تحذير أميركي من هجوم محتمل بتونس

قوات شرطة تونسية بالقرب من مكان تفجير حافلة الأمن الرئاسي يوم 25 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي (أسوشيتد برس)
قوات شرطة تونسية بالقرب من مكان تفجير حافلة الأمن الرئاسي يوم 25 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي (أسوشيتد برس)

حذرت السفارة الأميركية بالعاصمة التونسية من احتمال شن "هجوم إرهابي" على مركز كبير للتسوق التجاري بمنطقة البحيرة في العاصمة تونس، اليوم الأحد.

وقالت سفارة الولايات المتحدة في تونس في بيان بموقعها على الإنترنت "وفقا للرسالة الأمنية الموجهة لمواطني الولايات المتحدة التي نشرناها يوم الخميس الماضي نود أن ننصحكم أن تقريرا غير معروف المصداقية يشير الى احتمال وقوع هجوم إرهابي ضد المركز التجاري (تونيزيا مول) الواقع على ضفاف البحيرة بالعاصمة تونس يوم الأحد 20 ديسمبر 2015".

وأضاف البلاغ "ننصحكم بتجنب هذا الفضاء" دون الإشارة إلى نوعية هذا الهجوم، ولا الجهات التي من الممكن أن تقوم به. 

وكان مسلحون قد شنوا ثلاث هجمات دامية هذه السنة استهدفت الأولى سياحا في متحف باردو في تونس العاصمة في مارس/ آذار، والثانية استهدفت سيّاحا في منتجع بمدينة سوسة في يونيو/ حزيران، فيما طالت الهجمة الثالثة حافلة للأمن الرئاسي في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

وقد تبنى تنظيم الدولة الإسلامية الذي يسيطر على مساحات شاسعة في العراق وسوريا مسؤوليته عن الهجمات الثلاثة، بل هدد بشن المزيد.

وكانت وزارة الداخلية التونسية أعلنت في وقت سابق رفع درجات التأهب الأمني في كامل البلاد، وتعزيز الحراسة والحماية ونقاط التفتيش بالتنسيق بين المؤسستين الأمنية والعسكرية، وذلك تحسبا من وقوع هجمات بمناسبة رأس السنة الميلادية.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

تحولت بعض الأحياء الشعبية في العاصمة تونس -التي انتفضت قبل خمس سنوات على الرئيس السابق زين العابدين بن علي- إلى حاضنة لجماعات "جهادية" تستهدف ضرب كيان الدولة، بحسب خبراء.

قدر لثورة تونس التي فجّرها قبل خمسة أعوام إحراق محمد بوعزيزي لنفسه أن تكون قاطرة للثورات العربية. الجزيرة نت تواكب الحدث بتغطية إخبارية تشمل تعريفا بحصاد السنوات الخمس.

تصادف اليوم الذكرى الخامسة لاندلاع الثورة التونسية، ففي هذا التاريخ أحرق محمد البوعزيزي نفسه بمدينة سيدي بوزيد، احتجاجا على مصادرة شرطية عربته التي كان يبيع عليها الفواكه والخضار وصفعها له.

انطلقت في مدينة سيدي بوزيد فعاليات إحياء الذكرى الخامسة للثورة التونسية، التي أشعل شرارتها الشاب محمد البوعزيزي حين أقدم على إحراق نفسه أمام مبنى المحافظة، وغاب عن الاحتفال الرؤساء الثلاثة.

المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة