كيري ولافروف: اجتماع عن سوريا بنيويورك الجمعة

اجتماع ثلاثي يضم بوتين ولافروف وكيري في الكرملين (الأوروبية)
اجتماع ثلاثي يضم بوتين ولافروف وكيري في الكرملين (الأوروبية)

أعلن وزيرا الخارجية الأميركي جون كيري والروسي سيرغي لافروف الثلاثاء أن اجتماعا دوليا بشأن سوريا سيعقد الجمعة في نيويورك. وبينما شدد كيري على أنه لا مكان للرئيس بشار الأسد في مستقبل سوريا، تحدث لافروف عن تعاون لتصنيف المعارضة السورية بين الاعتدال والإرهاب.

وبعد اجتماع عقده الوزيران في موسكو مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، قال لافروف "نؤيد فكرة الدعوة إلى اجتماع جديد في نيويورك الجمعة 18 ديسمبر/كانون الأول على المستوى الوزاري للمجموعة الدولية لدعم سوريا"، وذلك بعد تردد روسي في تأكيد عقد هذا الاجتماع أو المشاركة فيه.

وأضاف لافروف أن موسكو ستواصل العمل مع واشنطن لتحديد قائمة المعارضة المعتدلة وقائمة الإرهابيين.

من ناحيته، قال كيري بعد الاجتماع إن روسيا والولايات المتحدة وجدتا "أرضية مشتركة" يمكن لجماعات المعارضة المشاركة على أساسها في المحادثات المقبلة.

وشدد على أنه لا مكان للأسد في مستقبل سوريا، مضيفا أن بوتين أخذ على محمل الجد التخوفات الأميركية بشأن الضربات الروسية في سوريا، وأن الطرفين اتفقا على تبادل المعلومات بخصوص الضربات ضد "الإرهابيين".

لافروف (يمين) يستقبل كيري في موسكو (الأوروبية)

لقاء بوتين
وخلال اللقاء مع بوتين في الكرملين، أشار كيري إلى أن جولتي محادثات فيينا الشهر الماضي شكلتا بداية جيدة، وأضاف "أنا والسيد سيرغي لافروف متوافقان في الرأي بخصوص قدرة واشنطن وموسكو على عمل الكثير من أجل التقدم في حل الأزمة السورية".

وأفاد بوتين أن الولايات المتحدة وروسيا تبحثان معاً عن حلول لأزمات مهمة في العالم، وأن لافروف أطلعه بشكل تفصيلي على مقترحات واشنطن، معرباً عن ترحيبه بإيجاد فرصة لمناقشتها.

وفي وقت سابق الثلاثاء، أجرى كيري ولافروف لقاء مغلقا دام ثلاث ساعات في دار الضيافة التابعة للخارجية الروسية، وقال كيري في بدايته "أعتقد أن العالم يستفيد عندما تكون لدى دولتين قويتين لكل منهما تاريخ طويل مع الأخرى، القدرة على إيجاد أرضية مشتركة"، مضيفا "حتى عندما تكون هناك خلافات بيننا، نقدر على العمل بفاعلية في قضايا معينة".

بدوره، قال لافروف لكيري إن هناك حاجة إلى مزيد من التعاون الفعال في محاربة "الإرهاب"، مضيفا "لا تزال هناك أسئلة نحتاج اليوم إلى النظر فيها".

وسبق أن أصدرت الخارجية الروسية بيانا ينتقد السياسة الأميركية بشأن سوريا، قائلة إن واشنطن ليست مستعدة للتعاون الكامل في مكافحة تنظيم الدولة الإسلامية، وإنه يجب أن تعيد النظر في سياستها القائمة على "تقسيم الإرهابيين إلى طيبين وأشرار".

وتأتي محادثات موسكو بعد يوم من إجراء كيري مباحثات في باريس مع تسعة وزراء خارجية غربيين وعرب بشأن الأزمة السورية، حيث تم الاتفاق على تفعيل مسار فيينا الذي توصلت فيه 17 دولة الشهر الماضي إلى اتفاق بشأن خارطة طريق سياسية لسوريا.

المصدر : الجزيرة + وكالات