كوبلر يبلغ مجلس الأمن بموعد الاتفاق الليبي

أبلغ مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى ليبيا مارتن كوبلر مجلس الأمن الدولي بأنه سيتم الأربعاء المقبل توقيع اتفاق لتشكيل حكومة وحدة وطنية وإنهاء الصراع، بينما ناشد السفير الليبي لدى المنظمة الدولية إبراهيم الدباشي مجلس الأمن تخفيف حظر السلاح على بلاده.

وفي إحاطة لمجلس الأمن قدمها عبر الفيديو من تونس مساء الجمعة، قال كوبلر إن أطراف الصراع الليبي اتفقوا على تحديد يوم 16 ديسمبر/كانون الأول الجاري موعدا لتوقيع اتفاق تشكيل حكومة وحدة وطنية بوساطة الأمم المتحدة.

وجاءت هذه الإحاطة بعد يومين من المحادثات بين ممثلين عن طرفي النزاع، حيث أشاد المبعوث الأممي "بشجاعة نحو 40 رجلا وامرأة خاطروا مخاطرة كبيرة من أجل وضع مصالح ليبيا فوق مصالحهم الشخصية، وأعلنوا على الملأ أنهم يهدفون إلى التوقيع يوم 16 ديسمبر/كانون الأول" الجاري.

وأضاف كوبلر أنه "لن يتم الخوض مجددا" في نص الاتفاق الذي ينص خصوصا على تشكيل حكومة وحدة وطنية تنهي الصراع في البلاد.

من جانبه، قال السفير الليبي لدى الأمم المتحدة إبراهيم الدباشي أمام مجلس الأمن إنه "آن الأوان للتوقيع على الاتفاق"، وناشد المجلس تخفيف حظر السلاح المفروض على بلاده، مؤكدا أن "الجيش لا يمكنه مكافحة الإرهاب بدون موارد كافية وبدون مصادر شرعية للأسلحة والذخيرة".

وقبيل بث الإحاطة، أعلن كوبلر عن سعادته بتوصل الفرقاء إلى هذا الاتفاق بعد فترة طويلة من المفاوضات، مؤكدا أن المعاناة الإنسانية في ليبيا ستنتهي، ومضيفا أن التوقيع سيتم بعد مزيد من المناقشات خلال مؤتمر روما غدا الأحد.

وفي وقت سابق، أعلن ممثلو الفرقاء الليبيين عن توصلهم إلى الاتفاق، ودعا صالح المخزوم نائب رئيس المؤتمر الوطني العام السياسيين الليبيين إلى تقديم أي اقتراحات تخدم الوحدة، بدلا من "التواصل مع دول أخرى".

وينص الاتفاق على العمل على وضع ترتيبات أمنية لتمكين الحكومة من ممارسة عملها انطلاقاً من العاصمة طرابلس، وإقرار النص المقدم الذي يتضمن توسيع مجلس الرئاسة إلى تسعة أعضاء بواقع ستة نواب وثلاثة وزراء دولة. 

وبدأت الخميس في تونس جلسات الحوار الليبي بحضور كوبلر، وذلك عقب إعلان ممثلين عن المؤتمر الوطني العام ومجلس النواب المنحل بطبرق الأحد الماضي عن الاتفاق على مجموعة "مبادئ" للاتفاق النهائي.

ومن المقرر أن يترأس وزير الخارجية الأميركي جون كيري غدا الأحد في روما مع نظيره الإيطالي باولو جينتيلوني، المؤتمر الدولي حول ليبيا.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أعلنت الأمم المتحدة وممثلو طرفي النزاع بليبيا المشاركون في الحوار بتونس عزمهم توقيع اتفاق نهائي على النسخة النهائية للاتفاق يوم 16 ديسمبر/كانون الأول الجاري.

تحتضن تونس، اليوم الجمعة، جلسة حاسمة للحوار الليبي بمشاركة وفدي المؤتمر الوطني ومجلس النواب المنحل, وبحضور المبعوث الأممي، لمحاولة تنسيق المواقف قبل التوجه إلى المؤتمر الدولي حول ليبيا بروما.

المزيد من اتفاقات ومعاهدات
الأكثر قراءة