مظاهرات بالحسكة والاتحاد الديمقراطي يقمعها بعنف

صور ة نشرتها أحزاب كردية للمظاهرات في مدينة المالكية بريف الحسكة شرقي سوريا
صور ة نشرتها أحزاب كردية للمظاهرات في مدينة المالكية بريف الحسكة شرقي سوريا

أيمن الحسن-الحسكة

شهدت بلدات في ريف الحسكة (شرق سوريا) مظاهرات كان قد دعا لها المجلس الوطني الكردي بالحسكة احتجاجا على فرض المناهج التعليمية باللغة الكردية في مناطق سيطرة الإدارة الذاتية الكردية، وطالب المتظاهرون بإلغاء قانون التجنيد الإلزامي الذي طال شبان المنطقة.

وأفاد نشطاء أكراد كانوا مشاركين في هذه الاحتجاجات بأن مسلحي حزب الاتحاد الديمقراطي (كردي) اعترضوا المظاهرة التي خرجت في بلدة المالكية شمال شرق الحسكة، ودخلوا في صفوف المتظاهرين وصادروا كاميرا لمراسل القناة التلفزيونية الكردية "أراك" واعتقلوا مراسل قناة روداو الكردية.

وأضاف نشطاء للجزيرة نت أن عناصر الإدارة الذاتية صادروا جميع أجهزة الهواتف المحمولة التي كانت بحوزة المتظاهرين نشب على إثرها عراك بينهم وبين المحتجين الذين تعرضوا للضرب من قبل مسلحي الإدارة الذاتية، من بينهم أعضاء في المجلس الوطني الكردي.

واعتقل عناصر تابعون لجهاز الشرطة في الإدارة الذاتية عددا من المتظاهرين، بينهم القيادي وعضو المجلس الوطني الكردي محمد علي أبو نادو.

‪صور نشرتها الأحزاب الكردية لتجمع قوات الأمن الكردية لمواجهة حشود المتظاهرين في المالكية بالحسكة‬ صور نشرتها الأحزاب الكردية لتجمع قوات الأمن الكردية لمواجهة حشود المتظاهرين في المالكية بالحسكة

قمع المظاهرات
وقال الناشط الإعلامي رامان يوسف إن هذه المظاهرات تأتي بعد "تعيين قيادات جديدة للمجلس الوطني الكردي في الفترة التي فرض بها حزب الاتحاد الديمقراطي مناهج مؤدلجة على طلاب المرحلة الابتدائية، واقتياد الشباب الكرد للخدمة العسكرية الإجبارية والعديد من الفرمانات".

وأضاف في حديث للجزيرة نت "يتم قمع المظاهرات من قبل الجهات الأمنية التابعة للإدارة الذاتية، كونها تستقطب أعدادا غفيرة وحشودا كبيرة من الجماهير الكردية من أنصار المجلس الوطني في الوقت الذي كان تعتقد فيها قيادات الاتحاد الديمقراطي بموت المجلس سريريا".

وأكد الناشط أن المنطقة الكردية ستشهد احتجاجات أخرى، ولا سيما في مدن عامودا وتل تمر والحسكة ورأس العين "سري كانييه" والدرباسية.

يشار إلى أن مسلحي الإدارة الذاتية قاموا بفض مظاهرة في بلدة الجوادية التابعة لمدينة القامشلي وقمعوا المحتجين قبل يومين بعد تنديدهم بممارسات الإدارة الذاتية بحق أبناء المنطقة، وفرض قوانينهم على أبناء المنطقة، بحسب أحزاب كردية مناوئة للاتحاد الديمقراطي، كما شهدت اعتقال قياديين في المجلس الوطني الكردي.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

تتواصل المعارك في مدينة الحسكة السورية بعدما دخلت أسبوعها الثاني، مما أسفر عن نزوح آلاف العائلات من أحياء الحسكة نحو المناطق الواقعة تحت سيطرة وحدات حماية الشعب الكردية.

يخشى أهالي الحسكة بشمال سوريا من تبعات قرار حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي بإلزام مدارس التعليم الأساسي بالتعليم باللغة الكردية، كما أبدى مختصون في التعليم وأكاديميون وناشطون قلقهم من القرار.

تشهد محافظة الحسكة شمال شرق سوريا موجة هجرة غير مسبوقة، نتيجة لتردي الوضع الأمني والمعيشي بالمنطقة، حيث أصبحت القارة الأوروبية وجهة كثير من الحالمين بوضع أفضل.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة