مسؤولون روس يرجحون سقوط الطائرة بقنبلة

قالت المخابرات الأميركية إن مسؤولين روسا يرجحون أن سقوط الطائرة الروسية فوق سيناء سببه قنبلة. من جهته أقر رئيس الوزراء الروسي ديمتري مدفيديف باحتمال تحطم الطائرة جراء "عمل إرهابي"، كما رجحت بريطانيا وإسرائيل فرضية العمل "الإرهابي".

ونقلت وكالة رويترز للأنباء اليوم عن مصادر أميركية أن مسؤولين روسا تراقبهم المخابرات الأميركية يرجحون أن قنبلة أسقطت الطائرة الروسية "إير باص 321" فوق سيناء.

من جهة أخرى أقر رئيس الوزراء الروسي ديمتري مدفيديف باحتمال أن يكون تحطم الطائرة في سيناء ناجما عن "عمل إرهابي". وقال في مقابلة مع صحيفة روسيسكايا غازيتا نشرت مقتطفات منها مساء اليوم "هناك احتمال وجود عمل إرهابي كسبب لما حدث".

وأكد المتحدث باسم الكرملين ديمتري بسكوف تقديم لندن معلومات لموسكو تتعلق بتحطم الطائرة الروسية. وأضاف أنه لا يستطيع تحديد نوعية هذه المعلومات.

وقال وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند إن الاحتمالات الأكبر لسقوط الطائرة الروسية تشير إلى قيام تنظيم الدولة الإسلامية أو مجموعة قريبة منه بتهريب قنبلة إلى الطائرة وتفجيرها.

وأكد هاموند أن بلاده تمتلك معلومات استخبارية ذات "طبيعة حساسة" بشأن تحطم الطائرة الروسية.

وقال إن بلاده كانت من أولى دول العالم التي اتخذت قرارا بتعليق الرحلات إلى شرم الشيخ، وذلك بناء على المعلومات المتاحة، وأيضا بناء على معلومات استخبارية حساسة لم نتبادلها مع مصر لأسباب واضحة، دون أن يكشف عن الأسباب التي وصفها بـ"الواضحة".

من جانبه قال وزير المالية البريطاني جورج أوزبون إن بلاده ستعزز دور وكالات المخابرت لديها والإجراءات الأمنية في المطارات البريطانية، سعيا لإحباط أي مؤامرات.

إسرائيل ترجح
في سياق ذي صلة قال وزير الدفاع الإسرائيلي موشي يعلون إن بلاده تعتقد أن "متشددين" أسقطوا الطائرة الروسية باستخدام قنبلة على الأرجح.

وكانت إسرائيل التي تتابع الوضع في سيناء عن كثب قد أحجمت فيما سبق عن التعليق علنا على سبب الحادث.

ولم يؤكد يعلون أو ينكر تقريرا لشبكة (سي إن إن) جاء فيه أن أجهزة المخابرات الإسرائيلية قدمت لمحللين أميركيين وبريطانيين تفاصيل اتصالات اعترضت في سيناء.  

ولم تعلن مصر وروسيا حتى الآن رسميا عن سبب تحطم الطائرة التي أقلعت في 31 أكتوبر/تشرين الأول الماضي من شرم الشيخ إلى مدينة سان بطرسبورغ الروسية قبل أن تسقط بعد 23 دقيقة ويقتل 224 كانوا على متنها.

وانزعجت الدولتان بسبب ما ذكرته دول غربية الأسبوع الماضي عن احتمال تفجير الطائرة، وهو ما أدى إلى إلغاء عدد كبير من الرحلات الجوية الأجنبية إلى منتجعات سيناء.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

وقّع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مرسوما يحظر بموجبه على شركات الطيران الروسية تسيير رحلات إلى مصر مؤقتا. في هذه الأثناء، تعززت فرضية أن تكون الطائرة الروسية أسقطت بقنبلة بصحراء سيناء.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة