مقتل برلماني صومالي في هجوم تبنته "الشباب"

آثار هجوم لحركة الشباب قبل أيام قليلة على أحد الفنادق بمقديشو  (الجزيرة)
آثار هجوم لحركة الشباب قبل أيام قليلة على أحد الفنادق بمقديشو (الجزيرة)

توفي النائب البرلماني محمد أحمد جرحن في مستشفى بالعاصمة مقديشو متأثرا بإصابته جراء إطلاق مسلحين النار عليه السبت. وتبنت حركة الشباب المجاهدين المسؤولية عن الهجوم عبر مواقع إلكترونية محسوبة عليها.

وقال شهود عيان إن مسلحين يستقلون سيارة أطلقوا النار على النائب جرحن أثناء وجوده في سوق حمروين، أحد أكبر أسواق العاصمة، مما أدى إلى إصابته بجروح وصفت بالخطيرة.

من جانبه، ذكر محافظ حي حمروين عبد القادر محمد في تصريح لوسائل الإعلام المحلية، إن المسلحين استهدفوا النائب جرحن وأصابوه بجروح في الجزء العلوي من جسمه.

وأشار المحافظ إلى أن منفذي الهجوم فروا من المنطقة، وأن السلطات الأمنية تقوم بعملية بحث وتمشيط للقبض عليهم.

من جهتها أعلنت حركة الشباب المجاهدين مسؤوليتها عن الهجوم عبر مواقع إلكترونية محسوبة عليها، بعد أن تراجعت عمليات استهداف النواب بشكل ملحوظ في الآونة الأخيرة نتيجة الانتشار الكثيف لقوى الأمن في شوارع العاصمة.

وتسيطر حركة الشباب على أجزاء من وسط وجنوبي الصومال، إلا أنها بدأت في فقد سيطرتها أمام قوات من الاتحاد الأفريقي والجيش الصومالي، وهو ما يدفعها لشن هجمات على مسؤولين حكوميين وقوات الأمن.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أحدث وزير الشؤون الاجتماعية الصومالي محمد إبراهيم، الجمعة، مفاجأة كبيرة بإعلانه عدم جدوى الاعتماد على القوات الأجنبية لتحرير الوطن من حركة الشباب التي وصفها بالمارقة عن الدين.

قتل 12 شخصا وجرح آخرون بتفجير سيارة مفخخة صباح اليوم الأحد في مدخل فندق "صحفي" وسط العاصمة الصومالية مقديشو حسب ما أفادت مصادر في الشرطة.

قتل -صباح اليوم الأحد- أكثر من 15 شخصا بينهم أعضاء بالبرلمان الصومالي ومسؤولون حكوميون وسياسيون ورجال أعمال، في هجومين على فندق "صحفي" بالعاصمة مقديشو تبنتهما حركة الشباب المجاهدين.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة