الأحوال الجوية توقف العمليات العسكرية بالرمادي

قوات عراقية تتمركز في المحور الشرقي لمدينة الرمادي استعدادا لمواجهة تنظيم الدولة (أسوشيتد برس)
قوات عراقية تتمركز في المحور الشرقي لمدينة الرمادي استعدادا لمواجهة تنظيم الدولة (أسوشيتد برس)

قتل مدنيون وعناصر من تنظيم الدولة الإسلامية بغارة جوية على مدينة الرمادي بمحافظة الأنبار، وذلك قبل ساعات من إعلان الجيش العراقي وقف العمليات العسكرية لتحرير المدينة بسبب الأحوال الجوية.

فقد قالت مصادر طبية إن خمسة مدنيين وأربعة من تنظيم الدولة قتلوا في غارة لطائرة حربية -لم تعرف هويتها- استهدفت أحياء سكنية في مدينة الرمادي.

وأضافت المصادر أن سبعة من أفراد الفرقة الذهبية بالجيش العراقي قتلوا وأصيب ستة آخرون في كمين نصبه تنظيم الدولة لرتل تابع للفرقة بمنطقة البوريشة شمال غربي الرمادي. 

وفي منطقة البو سودة في الكرمة شمال شرقي مدينة الفلوجة بالأنبار، قتل ثلاثة من مليشيا الحشد الشعبي في هجوم شنه تنظيم الدولة على ثكنة عسكرية.

‪سكان مدينة الرمادي أثناء محاولتهم قبل أيام الخروج باتجاه بغداد‬ (الجزيرة)

الأحوال الجوية
وفي الأثناء، أعلن الجيش العراقي تجميد عمليات تحرير الرمادي من تنظيم الدولة الذي يسيطر على معظمها، بسبب الأمطار الغزيرة التي يشهدها العراق، وهي المرة الثانية التي يتم فيها التجميد لنفس الأسباب. 

وقال قائد عمليات الأنبار اللواء الركن إسماعيل المحلاوي إن قواته تواجه صعوبة بالحركة والتقدم نحو مركز الرمادي، مشيرا إلى أن العمليات تتركز على تحصين المواقع الدفاعية للمناطق التي تسيطر عليها. 

وأضاف المحلاوي أن العشرات من العبوات الناسفة والبيوت التي فخخها تنظيم الدولة انفجرت بسبب الأمطار والرطوبة بالمدينة والمناطق المحيطة بها بالمحور الشمالي، مؤكدا أن ذلك تكرر الأسبوع الماضي وأدى إلى وقف العمليات.

وكان الجيش العراقي قد أمهل أمس الأربعاء أهالي الرمادي 48 ساعة للخروج قبل اقتحام المدينة، في حين هددهم تنظيم الدولة بالقتل في حال خروجهم.

وذكرت مصادر في شرطة الرمادي أن القوات الأمنية التي تقف عند أطراف الرمادي قامت بتوجيه نداءات عبر مكبرات الصوت تطالب الأهالي الذين ما زالوا في المدينة بالخروج منها خلال يومين.

غير أن مصادر محلية في مجلس محافظة الأنبار استنكرت دعوة الحكومة لسكان الرمادي بمغادرة المدينة، معتبرة أن ما يجري بأنه ليس إنذارا لتحرير المدينة بل تدميرها وقتل مواطنيها.

وتخوض القوات العراقية -وبدعم من طيران التحالف الدولي– معارك في مناطق متفرقة لتحرير محافظة الأنبار كبرى المحافظات العراقية مساحة لطرد تنظيم الدولة منها.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قال رئيس مجلس محافظة الأنبار إن القوات العراقية أنذرت أهالي الرمادي بالخروج منها وأمهلتهم يومين، فيما حذرت مصادر بمجلس المحافظة من وقوع مجزرة، معتبرة أن إنذار القوات دعوة لتدمير المدينة.

4/11/2015

قتل سبعة من الجيش والشرطة العراقيين في تفجير في منطقة الحميرة جنوب الرمادي، كما تحدثت مصادر للجزيرة عن مقتل 20 عنصر ا من الجيش ومليشيا الحشد الشعبي بتفجير شمال الفلوجة.

27/10/2015

أوردت مصادر للجزيرة أن سبعة جنود عراقيين قتلوا باشتباكات مع تنظيم الدولة الإسلامية شمال شرقي الفلوجة، يأتي ذلك بينما أعلن قائد عمليات الأنبار توقف عمليات “تحرير الرمادي” بسبب الظروف الجوية.

30/10/2015

قالت مصادر للجزيرة إن قوات البشمركة نفذت اعتقالات واسعة بمحيط القرى العربية في منطقة ربيعة غرب الموصل، بينما أعلنت مصادر عسكرية أن الجيش العراقي يتقدم بحذر في الرمادي.

2/11/2015
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة