الجيش ينذر أهالي الرمادي وتحذيرات من مجزرة

آليتان تابعتان للجيش العراقي تتمركزان بمحيط مدينة الرمادي التي يسيطر عليها تنظيم الدولة (أسوشيتد برس)
آليتان تابعتان للجيش العراقي تتمركزان بمحيط مدينة الرمادي التي يسيطر عليها تنظيم الدولة (أسوشيتد برس)

قال رئيس مجلس محافظة الأنبار (غربي العراق) صباح كرحوت إن القوات العراقية أنذرت أهالي مدينة الرمادي (مركز المحافظة) بالخروج منها وأمهلتهم 48 ساعة لذلك بهدف اقتحام المدينة. ولفت المحافظ إلى أن تنظيم الدولة الإسلامية الذي يسيطر على الرمادي هدد أهالي المدينة بالقتل في حال خروجهم.

وذكرت مصادر في شرطة الرمادي أن القوات الأمنية التي تقف عند أطراف مدينة الرمادي قامت بتوجيه نداءات عبر مكبرات الصوت تطالب الأهالي الذين ما زالوا يتواجدون في المدينة بالخروج منها خلال يومين.

وأضافت المصادر أن النداءات حذرت الأهالي من مغبة عدم الخروج، قائلة إن المدينة ستتعرض بعد انتهاء المهلة لقصف كبير بالمدفعية وراجمات الصواريخ ولن يستثنى أي جزء منها، وأن من يمتنع عن الخروج سيعتبر متعاونا مع ما سمته "الإرهاب".

وفي سياق متصل، استنكرت مصادر محلية في مجلس المحافظة دعوة الحكومة سكان الرمادي لمغادرة المدينة، معتبرة أن ما يجري بأنه ليس إنذارا لتحرير المدينة بل لتدميرها وقتل مواطنيها.

وحذرت من احتمال وقوع مجزرة داخل الرمادي إن أقدمت القوات العراقية على تنفيذ وعيدها، قائلة إن العديد من الأهالي ما زالوا داخل المدينة ولم يتمكنوا من الخروج منها، كما أنهم لا يمتلكون وسائل الخروج أصلا.

وتأتي هذه التطورات بعد أن أعلنت القوات العراقية مدعومة بطيران التحالف الدولي تمكنها مؤخرا من تحقيق تقدم على الأرض واستعادة عدد من المناطق التي تقع في أطراف الرمادي، مما جعلها تقف على مقربة من حدود المدينة التي يسيطر عليها تنظيم الدولة منذ شهور.

من جهته، أشاد وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي في مؤتمر عقده ببغداد اليوم الأربعاء بما وصفه التقدم الحاصل في "معارك تحرير الرمادي".

وقال خلال المؤتمر الذي حضره عدد من كبار القادة العسكريين ومحافظ الأنبار إن معركة استعادة الرمادي "ستحسم قريبا بالكامل". وأضاف أن العمليات العسكرية الحالية في الرمادي مستمرة وعلى كافة المحاور ولن تتوقف حتى تحقيق ما وصفه بالنصر الناجز.

من جانبه، قال محافظ الأنبار صهيب الراوي -الذي حضر الاجتماع- إن الأيام القادمة ستشهد نقلة نوعية في عملية استعادة الرمادي. وأضاف أن القوات العراقية باتت تملك زمام المبادرة على الأرض.

وتخوض القوات العراقية -وبدعم من طيران التحالف الدولي- معارك في مناطق متفرقة لتحرير محافظة الأنبار كبرى المحافظات العراقية مساحة لطرد تنظيم الدولة منها.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أوردت مصادر للجزيرة أن سبعة جنود عراقيين قتلوا باشتباكات مع تنظيم الدولة الإسلامية شمال شرقي الفلوجة، يأتي ذلك بينما أعلن قائد عمليات الأنبار توقف عمليات “تحرير الرمادي” بسبب الظروف الجوية.

30/10/2015

قتل سبعة من الجيش والشرطة العراقيين في تفجير في منطقة الحميرة جنوب الرمادي، كما تحدثت مصادر للجزيرة عن مقتل 20 عنصر ا من الجيش ومليشيا الحشد الشعبي بتفجير شمال الفلوجة.

27/10/2015

أفاد مراسل الجزيرة بمقتل 18 من الجيش العراقي والحشد الشعبي في هجمات انتحارية في الرمادي بمحافظة الأنبار، كما قتل عشرة جنود وجرح 15 آخرون بهجمات في مناطق قرب الفلوجة.

26/10/2015

تواصل قوات البشمركة الكردية حشودها العسكرية من أجل استعادة مدينة سنجار في محافظة نينوى شمالي العراق من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية، بينما تستعد القوات العراقية لاستعادة الرمادي في محافظة الأنبار.

3/11/2015
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة