وفاة أحمد الجلبي عراب غزو العراق

توفي عضو مجلس النواب ورئيس حزب المؤتمر الوطني العراقي أحمد الجلبي صباح اليوم في بغداد عن عمر ناهز السبعين عاماً إثر إصابته بنوبة قلبية.
 
وقالت قناة "العراقية" وأمين اللجنة المالية في البرلمان هيثم الجبوري إن الجلبي توفي بسريره في منزله ببغداد.  
 
وكان الجلبي يشغل منصب رئيس اللجنة المالية بالبرلمان العراقي الحالي، وطرح اسمه العام الماضي كمرشح لرئاسة الوزراء قبيل اختيار حيدر العبادي للمنصب.

كما شغل منصب عضو في مجلس الحكم السابق الذي أسسه الحاكم المدني الأميركي في العراق بول بريمر عام 2004، بعد غزو البلاد عام 2003.

يُشار إلى أن الجلبي لعب دورا بارزا في إقناع الولايات المتحدة بذلك الغزو الذي أطاح بالرئيس الراحل صدام حسين.

 

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قال الكاتب ريتشارد بونين إنه من اللافت أن يتمكن العراقي المنفي أحمد الجلبي من حمل دولة عظمى على غزو العراق، خاصة وأنه لم يكن آمرا لجيش أو قائدا لقبيلة، ورأى أنه ربما تسبب في جعل الولايات المتحدة تندم على غزوها العراق لسنين.

قالت صحيفة وول ستريت جورنال إن أحمد الجلبي الذي ضلل أميركا بمعلومات خاطئة عن أسلحة صدام وهو ما أدى لإسقاطه بتدخل أميركي، يتحرك في قضية أخرى ببلد عربي آخر وحليف لأميركا وهو البحرين، ويسعى لدفع واشنطن للضغط على الحكومة البحرينية.

يدرس الأردن إصدار عفو عن نائب رئيس الوزراء العراقي أحمد الجلبي في إطار صفقة تتضمن إعادة ملايين الدولارات المتهم باختلاسها من بنك البتراء الأردني، وفق ما أعلن مسؤولون أردنيون. ويتهم الجلبي باختلاس حوالي 280 مليون دولار من بنك البتراء ويواجه حكماً غيابياً بالسجن لمدة 22 عاما.

ذكرت صحيفة واشنطن بوست أن رئيس حزب المؤتمر الوطني ولجنة المساءلة والعدالة أحمد الجلبي يقود حملة تهدف إلى استئصال المرشحين في الانتخابات البرلمانية الذين تربطهم صلات بحزب البعث، وهو ما يثير قلق الأميركيين.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة