الأسد: داعمو المعارضة يزيدون إمدادها بالسلاح

DAM222 - Damascus, -, SYRIA : A handout picture released by the official Syrian Arab News Agency (SANA) on November 29, 2015 shows President Bashar al-Assad (R) meeting with Iran’s Supreme Leader’s advisor Ali Akbar Velayati in the Syrian capital Damascus . AFP PHOTO / HO / SANA == RESTRICTED TO EDITORIAL USE - MANDATORY CREDIT "AFP PHOTO / HO / SANA" - NO MARKETING NO ADVERTISING CAMPAIGNS - DISTRIBUTED AS A SERVICE TO CLIENTS ==
الأسد مستقبلا علي أكبر ولايتي مستشار المرشد الأعلى الإيراني للشؤون الدولية (الفرنسية)

قال الرئيس السوري بشار الأسد إن داعمي معارضيه زادوا إمداداتهم بالسلاح والدعم المالي بسبب ما وصفها بالإنجازات المهمة التي تحققها قواته بمساعدة من سماهم بالأصدقاء لاستعادة الأراضي التي خسرتها.
 
ونقلت وسائل إعلام رسمية عن الأسد تأكيده خلال استقباله لعلي أكبر ولايتي مستشار المرشد الأعلى الإيراني للشؤون الدولية "تصميم سوريا وأصدقائها على المضي قدما في مكافحة الإرهاب لأنهم واثقون أن ذلك سيشكل الخطوة الأساسية في إرساء استقرار المنطقة والعالم".
 
واعتبر الأسد أن هزيمة الجماعات المسلحة شرط أساسي "لنجاح أي حل سياسي يقرره السوريون".

 من جهته أكد ولايتي أن بلاده ستواصل دعم ما وصفها بالحكومة الشرعية في دمشق، معتبرا أن  الحرب ضد ما سماه الإرهاب حاسمة بالنسبة للمنطقة والعالم، حسبما أوردته قناة التلفزيون الحكومية الإيرانية (آي.آر.آي.بي) التي بثت صورا من الاجتماع.
 
وكانت القوات النظامية السورية قالت أمس السبت إن تركيا زادت من إمدادات الأسلحة والذخائر والمعدات إلى ما وصفتها بالإرهابيين في سوريا، واتهمت أنقرة بإطلاق قذائف هاون على مواقعها.

وزعم بيان صدر عن قيادة الجيش النظامي السوري أن الأسلحة سلمت في شحنات تقول تركيا
إنها مساعدات إنسانية، وقال إن الأسلحة سلمت مقابل آثار وشحنات نفط مسروقة من سوريا والعراق يتم بيعها بأسعار زهيدة.

ونفى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اتهامات بأن بلاده تشتري النفط من تنظيم الدولة الإسلامية قائلا إن من يتحدث بهذه المزاعم عليه إثباتها.

وكان مصدر عسكري سوري أبلغ رويترز الأسبوع الماضي بأن المقاتلين يستخدمون بشكل مكثف صواريخ مضادة للدبابات مصنوعة في الولايات المتحدة نقلتها تركيا، وأن هذه الأسلحة تؤثر على الوضع في ساحة القتال.

والصواريخ التي تسمى "تاو" هي أهم سلاح في ترسانة مقاتلي المعارضة، ورصد استخدامها في المعارك بشكل أكبر منذ بدأت روسيا حملة ضرباتها الجوية في سوريا يوم 30 سبتمبر/أيلول الماضي.

يشار إلى أن مستوى التوتر على الحدود السورية التركية ارتفع منذ أسقطت تركيا طائرة حربية روسية الثلاثاء الماضي. واستهدفت معظم الغارات الروسية مواقع للمعارضة المسلحة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

A frame grab taken from footage released by Russia's Defence Ministry November 26, 2015, shows a Russian S-400 defense missile system deployed at Hmeymim airbase in Syria. Russia sent an advanced missile system to Syria on November 25 to protect its jets operating there and pledged its air force would keep flying missions near Turkish air space, sounding a defiant note after Turkey shot down a Russian fighter jet. Footage released November 26. REUTERS/Ministry of Defence of the Russian Federation/Handout via Reuters ATTENTION EDITORS - THIS IMAGE WAS PROVIDED BY A THIRD PARTY. REUTERS IS UNABLE TO INDEPENDENTLY VERIFY THE AUTHENTICITY, CONTENT, LOCATION OR DATE OF THIS IMAGE. IT IS DISTRIBUTED EXACTLY AS RECEIVED BY REUTERS, AS A SERVICE TO CLIENTS. FOR EDITORIAL USE ONLY. NOT FOR SALE FOR MARKETING OR ADVERTISING CAMPAIGNS. NO RESALES. NO ARCHIVE. THIS IMAGE HAS BEEN SUPPLIED BY A THIRD PARTY. IT IS DISTRIBUTED, EXACTLY AS RECEIVED BY REUTERS, AS A SERVICE TO CLIENTS

تناولت صحف أميركية وفرنسية وبريطانية التدخل العسكري الروسي في سوريا، وتساءل بعضها عن سر عودة روسيا للشرق الأوسط، وأشارت أخرى إلى أن الدعم الروسي للنظام السوري يتسبب بزعزعة استقرار المنطقة.

Published On 29/11/2015
Britain's Prime Minister David Cameron speaks at a press conference after attending the Commonwealth Heads of Government Meeting (CHOGM) in a hotel in Valletta, Malta November 28, 2015. REUTERS/Andrew Winning

تناولت صحف بريطانية وأميركية الوضع في سوريا والسعي لتشكيل تحالف دولي واسع للقضاء على تنظيم الدولة والصعوبات التي تواجه ذلك، ونظرة إستراتيجية بشأن تأثير الصراع في سوريا على المنطقة والعالم.

Published On 29/11/2015
France's Foreign Minister Laurent Fabius gestures as he talks during a news conference at the end of the G-20 summit in Antalya, Turkey, Monday, Nov. 16, 2015. The leaders of the Group of 20 wrapped up their two-day summit near the Turkish Mediterranean coastal city of Antalya Monday against the backdrop of heavy French bombardment of the Islamic State's stronghold in Syria. The bombings marked a significant escalation of France's role in the fight against the extremist group. (Anadolu Agency via AP, Pool)

قال وزير الخارجية الفرنسي إن مشاركة قوات النظام السوري في قتال تنظيم الدولة غير ممكنة قبل حدوث انتقال سياسي بالبلاد، وذلك بعد تصريحات أدلى بها عن إمكانية الاستعانة بتلك القوات.

Published On 27/11/2015
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة