الجيش: قطعنا خطوط إمداد تنظيم الدولة بالرمادي

قوات عراقية خلال معارك سابقة مع تنظيم الدولة في الرمادي (أسوشيتد برس)
قوات عراقية خلال معارك سابقة مع تنظيم الدولة في الرمادي (أسوشيتد برس)

قالت مصادر عراقية إن القوات العراقية قطعت آخر خط إمداد لتنظيم الدولة الإسلامية إلى مدينة الرمادي غربي العراق عندما سيطرت اليوم الأربعاء على جسر فلسطين الرئيسي.

وأكد الناطق باسم جهاز مكافحة الإرهاب صباح النعماني أن الجسر الذي يربط ضفتي نهر الفرات بات الآن تحت سيطرة القوات العراقية بالكامل، وهو ما يحرم تنظيم الدولة من طريق إمداد كان يستخدمه لنقل الأسلحة والأغذية والتجهيزات.

وأوضحت المصادر أن التقدم تحقق بدعم من طائرات التحالف الدولي وفرق متخصصة في تفكيك المتفجرات، وأشارت إلى أن هذا التقدم يعني إتمام القوات العراقية حصارها لمدينة الرمادي.

وسقطت الرمادي مركز محافظة الأنبار في قبضة مسلحي تنظيم الدولة في مايو/أيار الماضي في أكبر تراجع للقوات العراقية أمام التنظيم الذي يسيطر على أراض شاسعة بالعراق منذ يونيو/حزيران 2014.

من جانب آخر، صرح شيخ عشيرة البونمر في الأنبار الشيخ نعيم الكعود بأن رجال العشائر أسقطوا طائرة من دون طيار لتنظيم الدولة غربي مدينة الرمادي.

وأوضح الكعود لوكالة الأنباء الألمانية أن الطائرة تحتوي على كاميرا مراقبة، وكان تنظيم الدولة يحاول من خلالها تسجيل أماكن وجود مقاتلي العشائر والقوات الأمنية لاستهدافهم بعمليات مسلحة.

وفي الموصل، قالت مصادر إن طيران التحالف الدولي قصف اليوم رتلا لتنظيم الدولة لدى مروره بالقرب من بلدة بادوش، مما أسفر عن مقتل 13 مسلحا وإصابة ثلاثة آخرين بجروح، فضلا عن حرق خمس مركبات.

وكشف سكان محليون أن طائرات التحالف الدولي قصفت اليوم موقع القلعة وسط قضاء تلعفر بالموصل، الأمر الذي أسفر عن مقتل والي قضاء تلعفر علي حسن العفري وأربعة من مرافقيه.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قال الرئيس الأميركي باراك أوباما -في مؤتمر صحفي على هامش قمة رابطة دول جنوب شرق آسيا- إن واشنطن ستستمر بقيادة التحالف ضد تنظيم الدولة، وستعمل على “تدميره في الميدان.

22/11/2015

نشرت صحيفتان أميركيتان تقارير عن تغيير تنظيم الدولة تكتيكاته وتبني تكتيكات أكثر تطورا وتعقيدا، تُنفذ بتخطيط مركزي وتركز على الأهداف الخارجية. وقالت إن الهجمات الأخيرة ناتجة عن هذا التغيير.

23/11/2015

على الرغم من مرور عام على خروج تنظيم الدولة من ناحية الشمال-سنوني غرب نينوى ما زال سكانها النازحون من العرب والكرد مترددين بالعودة إليها، مما يضع السلطات أمام تحديات كبيرة.

23/11/2015
المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة