ائتلاف مؤيد للسيسي يفوز بمقاعد القوائم بالبرلمان

الانتخابات البرلمانية شهدت إقبالا ضعيفا في ظل مقاطعة معارضي الانقلاب وأحزاب ليبرالية واشتراكية (الأوروبية)
الانتخابات البرلمانية شهدت إقبالا ضعيفا في ظل مقاطعة معارضي الانقلاب وأحزاب ليبرالية واشتراكية (الأوروبية)

أعلنت اللجنة العليا للانتخابات في مصر فوز ائتلاف "في حب مصر" المؤيد للرئيس عبد الفتاح السيسي بجميع المقاعد المخصصة لنظام القوائم في الانتخابات البرلمانية التي جرت على مرحلتين وعددها 120 مقعدا.

وكان الائتلاف -الذي يضم مستقلين وحزبيين- فاز بستين مقعدا خلال المرحلة الأولى التي أجريت في 14 محافظة في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وأعلن رئيس اللجنة العليا القاضي أيمن عباس فوز الائتلاف بالستين مقعدا المتبقية خلال المرحلة الثانية التي أجريت في 13 محافظة أخرى هذا الأسبوع.

وينسق الائتلاف وكيل المخابرات العامة السابق سامح سيف اليزل الذي قال إنه سيسعى لدى نواب فائزين بالانتخاب الفردي في البرلمان لتشكيل كتلة تدعم السيسي، معترفا بأن القائمة تضم مرشحين سابقين للحزب الوطني المنحل (حزب الرئيس المخلوع حسني مبارك).

وقال عباس إن نسبة المشاركة في التصويت خلال المرحلة الثانية التي أجريت يومي الأحد والاثنين بلغت 29.83% وهو ما يؤكد المؤشرات التي تحدثت عن ضعف الإقبال. وكانت نسبة المشاركة في المرحلة الأولى بلغت 26.56%.

وأضاف أن تسعة مرشحين فقط حسموا الفوز في المقاعد التي يجري الانتخاب عليها بالنظام الفردي من أصل 222 مقعدا جرى الانتخاب عليها في المرحلة الثانية.

وستُجرى جولة إعادة لتحديد الفائزين يومي الأول والثاني من ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وحقق مؤيدو السيسي فوزا ساحقا في المرحلة الأولى في ظل غياب معارضي الانقلاب العسكري الذي قاده السيسي في 3 يوليو/تموز 2013 وأطاح بالرئيس المنتخب محمد مرسي.

ويأتي في مقدمة المقاطعين للانتخابات جماعة الإخوان المسلمين وأحزاب اشتراكية وليبرالية أخرى.

ويرى محللون أن نتائج الانتخابات محسومة مسبقا، وأن البرلمان المقبل الذي يضم 596 نائبا سيكتفي بدور تمرير القرارات التي يتخذها السيسي.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

داخل مراكز الاقتراع للمرحلة الثانية من الانتخابات البرلمانية المصرية، يبدو الناخب عملة نادرة تلتقطها كاميرات وسائل الإعلام بصعوبة، رغم الدعاية الكثيفة من جانب السلطة لحث المواطنين على التصويت.

23/11/2015

ارتفع عدد ضحايا استهداف فندق بمدينة العريش في شمال سيناء إلى سبعة قتلى بينهم قاضيان ومنفذا الهجوم، بينما أعلن تنظيم ولاية سيناء مسؤوليته عن الهجوم.

24/11/2015

قررت نيابة شرق القاهرة العسكرية حبس طيار مصري متقاعد برتبة لواء قبل سفره إلى روسيا بتهمة “الانتماء إلى التنظيم الدولي لجماعة الإخوان المسلمين”.

24/11/2015
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة