أنباء عن إصابة سليماني في حلب وطهران تنفي

الجنرال قاسم سليماني (يسار) خلال مشاركته في إحدى العمليات العسكرية بمحافظة صلاح الدين بالعراق (رويترز)
الجنرال قاسم سليماني (يسار) خلال مشاركته في إحدى العمليات العسكرية بمحافظة صلاح الدين بالعراق (رويترز)

قالت مصادر سورية إن قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني الجنرال قاسم سليماني أصيب بجروح طفيفة في سوريا خلال اشتباكات وقعت أخيرا بين قوات النظام وفصائل مقاتلة في شمال سوريا.

وقال مصدر أمني سوري ميداني إن سليماني أصيب بجروح قبل أيام عدة في هجوم مضاد في جنوب غرب حلب، شنته الفصائل المقاتلة.

وأكد مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن لوكالة الصحافة الفرنسية "إصابة سليماني بجروح طفيفة قبل ثلاثة أيام في جبهة بلدة العيس في ريف حلب الجنوبي".

وبحسب عبد الرحمن، كان سليماني يشرف على العمليات العسكرية في محيط بلدة العيس التي تسيطر عليها قوات النظام، نظرا لوجود عدد كبير من المقاتلين الإيرانيين في المنطقة.

من جهتها نفت طهران إصابة سليماني، ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا) عن المتحدث باسم قوات "حرس الثورة الإسلامية" العميد رمضان شرف، نفيه "مزاعم روّجت لها بعض وسائل الإعلام تقول إن قائد فيلق القدس اللواء قاسم سليماني قد أصيب في سوريا"، واصفا إياها أنها "أكاذيب".

وقال العميد أشرف إن سليماني "في أتم الصحة والعافية ويواصل عمله بكل نشاط لمساعدة المقاومة الإسلامية في سوريا والعراق لمواجهة الجماعات الإرهابية والتكفيرية".

واعتبر أن "إطلاق مثل هذه الإشاعات بمثابة رد فعل عل الانتصارات الإستراتيجية التي حققتها المقاومة مؤخرا في سوريا".

وقتل نحو خمسين من العسكريين الإيرانيين في سوريا -بعضهم من القادة- وفق البيانات الرسمية الإيرانية، منذ إعلان إيران زيادة أعداد مستشاريها العسكريين في سوريا تزامنا مع إعلان روسيا بدء تدخلها فيها نهاية سبتمبر/أيلول الماضي.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

قال رئيس الوزراء التركي الأربعاء إن حكومته لا تريد إذكاء أوار التوتر مع “صديقتنا روسيا”، وذلك بعد يوم واحد من إسقاط تركيا طائرة روسية مقاتلة قرب الحدود السورية التركية.

أعلنت المعارضة السورية المسلحة مقتل عشرين شخصا بينهم جنود للنظام وعناصر مليشيات إيرانية ولبنانية وعراقية بريف حلب، فيما أعلنت وسائل إعلام إيرانية مقتل أحد مستشاري الحرس الثوري العسكريين.

أفادت وكالة فارس بمقتل ضابط بالحرس الثوري الإيراني يدعى أحمد رحيمي في معارك مع المعارضة المسلحة في سوريا، ليرتفع عدد القتلى من العسكريين الإيرانيين هناك إلى 62 في الفترة الأخيرة.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة