سلب ونهب بسنجار بعد سيطرة البشمركة

رصدت كاميرا الجزيرة عمليات سلب ونهب شهدتها مدينة سنجار التابعة لمحافظة نينوى العراقية عقب استعادة قوات البشمركة السيطرة عليها من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية.

وذكر شهود عيان للجزيرة أن مليشيات إيزيدية تقوم بنهب العديد من المنازل، خاصة التي يملكها مسلمون من سكان سنجار، كما تقوم هذه المليشيات بحرق مساجد ومنازل تعود للعرب السُّنة.

وأضاف الشهود أن هذه المليشيات قامت أيضا بحرق قرى عربية بعد أن فرّ سكانها باتجاه الموصل مع اشتداد المعارك بين قوات البشمركة وتنظيم الدولة في محيط سنجار في الأيام الماضية.

في المقابل، قال فرحان جوهر عضو برلمان إقليم كردستان العراق عن الحزب الديمقراطي الكردستاني إن الحديث عن عمليات سلب ونهب منظمة قول فيه بعض المبالغة.

وأضاف في اتصال مع الجزيرة من أربيل بكردستان العراق أنه "من الممكن أن تحدث بعض التجاوزات هنا وهناك، لكن لا يمكن الحديث عن عمليات حرق ونهب بشكل منظم أو مبرمج، مشيرا إلى أن هذه الخروقات يمكن أن تحدث نتيجة الإشكالات التي حدثت في الماضي، وبسبب الظلم الذي تعرض له الإيزيديون على يد تنظيم الدولة.

وسيطرت قوات البشمركة التابعة لحكومة إقليم كردستان العراق بشكل كامل على قضاء سنجار الذي تقطنه أغلبية إيزيدية الجمعة الماضي، ورُفعت أعلام الإقليم على المباني الحكومية، بعد أن كان تنظيم الدولة قد سيطر عليه في الثالث من أغسطس/آب 2014.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أفاد مراسل الجزيرة بأن قوات البشمركة سيطرت اليوم الخميس على تقاطع عقدة المواصلات في الجهة الغربية من جبل سنجار، وبذلك قطعت الطريق بين مدينتي تلعفر وسنجار شمال العراق.

تمكنت قوات البشمركة الخميس من السيطرة على مدخل قضاء سنجار (شمالي العراق)، في حين قتل نحو سبعين من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية في غارات جوية للتحالف دعما للهجوم الكردي.

قال مراسل الجزيرة إن قوات البشمركة الكردية العراقية أعلنت السيطرة على مدينة سنجار التابعة لمحافظة نينوى شمالي العراق، مشيرا إلى أنها قد تتقدم باتجاه مدينة تلعفر.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة