كيري: السلام بسوريا يعتمد على الميزان العسكري

كيري دعا الأطراف المعنية للقيام بخطوة إلى الأمام لوقف نزيف الدماء بسوريا (رويترز)
كيري دعا الأطراف المعنية للقيام بخطوة إلى الأمام لوقف نزيف الدماء بسوريا (رويترز)

حث وزير الخارجية الأميركي جون كيري الدول المشاركة في محادثات سلام سوريا في فيينا على إظهار المرونة، معتبرا أن فرص التوصل إلى حل دبلوماسي في سوريا تتوقف في جانب منها على الميزان العسكري.

وأقر كيري في كلمة له بمركز للأبحاث في واشنطن قبل مغادرته إلى محادثات فيينا، بأن الحل في سوريا ليس قريبا، لكنه دافع عن الجهود الدبلوماسية التي تبذل لإنهاء الحرب هناك، داعيا الأطراف المعنية في الأزمة إلى "القيام بالخطوة التالية للأمام حتى يمكن وقف نزيف الدماء".

وقال إن بروز أي اتفاق محتمل سيعتمد على تطورات القتال على الأرض، وعلى تضييق شقة الخلافات الجوهرية بين الولايات المتحدة وبين روسيا وإيران حول مستقبل الرئيس السوري بشار الأسد.

وأشار كيري إلى بعض التقدم الذي أحرزته الجولة الأخيرة من المحادثات في فيينا الشهر الماضي، لكنه قال إنه لا تزال هناك خلافات مع روسيا وإيران حول مستقبل الأسد، معتبرا أن المجتمع الدولي يواجه عدوا مشتركا هو تنظيم الدولة الإسلامية، وأن هزيمته وتحقيق السلام في سوريا "لا يمكن تحقيقهما مع وجود الأسد".

من الجولة الأولى لمحادثات فيينا الشهر الماضي (الأوروبية)

مصير الأسد
وبينما تصر الولايات المتحدة على رحيل الأسد في أعقاب أي انتقال سياسي، تقول روسيا إن مصيره يجب أن يقرره الشعب السوري في انتخابات.

وكانت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا قالت إن اجتماع فيينا يوم غد السبت لن يتطرق لمصير الرئيس الأسد، وقالت إن "مستقبل الرئيس السوري ليس هو المادة الأولى في حل المشكلة السورية، ولن تتم مناقشة ذلك في الاجتماع".

في غضون ذلك، قالت مصادر غربية إن اجتماع فيينا لن يركز على خطة روسية حول الأزمة السورية تتضمن ثماني نقاط وتدعو إلى تنظيم انتخابات بعد عملية إصلاح دستورية تستمر 18 شهرا.

ورفضت شخصيات من المعارضة السورية الخطة الروسية، قائلة إن هدف موسكو هو إبقاء الأسد في السلطة وتهميش أصوات المعارضة.

وقال عضو الائتلاف الوطني السوري لقوى الثورة والمعارضة منذر أقبيق إن "الشعب السوري لم يقبل قط دكتاتورية الأسد، ولن يقبل إعادة إنتاجها أو صياغتها بأي شكل آخر".

ومن المنتظر أن يشارك في محادثات فيينا كل من الصين ومصر وفرنسا وألمانيا وإيران والعراق وإيطاليا والأردن ولبنان وسلطنة عمان وقطر وروسيا والسعودية وتركيا والإمارات والجامعة العربية والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أعلنت موسكو أن الاجتماع المزمع عقده في فيينا السبت المقبل بمشاركة روسيا والولايات المتحدة وأطراف دولية أخرى لبحث الأزمة السورية لن يتطرق إلى مصير رئيس النظام بشار الأسد.

قالت مصادر غربية إن اجتماع فيينا السبت لبحث خارطة طريق لإنهاء النزاع بسوريا لن يركز على خطة طرحتها موسكو تنص على تنظيم انتخابات، بينما رفضت المعارضة السورية الخطة الروسية.

قال الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله إن فك الحصار عن مطار كويرس العسكري بحلب هو رسالة لأميركا لإسقاط الخيار العسكري والبحث عن حل سلمي واقعي.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة