بغداد وطهران توقعان اتفاقية حدودية

زوار إيرانيون يدخلون العراق عبر محافظة واسط في "أربعينية" الإمام الحسين العام الماضي (رويترز)
زوار إيرانيون يدخلون العراق عبر محافظة واسط في "أربعينية" الإمام الحسين العام الماضي (رويترز)

وقع قائد حرس الحدود العراقي حامد عبد الله ونظيره الإيراني قاسم رضائي اليوم الخميس اتفاقية أمنية تهدف "لضبط الحدود وتسهيل دخول وفود الزائرين الإيرانيين" إلى العتبات الدينية في كربلاء (جنوبي العراق).

وقال المتحدث باسم قيادة شرطة محافظة واسط في العراق النقيب حسن عواد إن الاتفاقية هي "حصيلة سلسلة اجتماعات ولقاءات عقدت على مدى الأيام الماضية بين الوفود العراقية والإيرانية في محافظة واسط للاتفاق على آلية لضبط الحدود وتنظيم مرور الزائرين الإيرانيين لتأدية زيارة أربعينية الإمام الحسين في نوفمبر/تشرين الثاني الحالي".

وأوضح عواد أن السفير الإيراني في العراق حسن دنائي فر حضر الاجتماعات مع محافظ واسط والمسؤولين الأمنيين للاتفاق على آلية دخول الزائرين الإيرانيين عبر منفذ مهران في واسط.

وأكد أن الأجهزة الأمنية في محافظة واسط وضعت "خطة محكمة" لحماية الزائرين الذين يمرون في المحافظة سيرا على الأقدام باتجاه محافظة كربلاء، مشيرا إلى أنه من المتوقع أن تبدأ الوفود بالدخول خلال الأيام العشرة المقبلة.

ويتوافد مئات الآلاف من الشيعة إلى محافظة كربلاء في "أربعينية" الإمام الحسين لزيارة مرقده، ويأتي الكثير منهم سيرا على الأقدام.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

قال العراق إن مسؤوليه العسكريين يشاركون في تعاون استخباراتي ببغداد مع روسيا وإيران وسوريا، في الوقت الذي قالت فيه مصادر إن الدول الأربع تعتزم تشكيل مركز معلوماتي لمواجهة تنظيم الدولة.

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن بلاده ساعدت العراق وسوريا ضد “الإرهابيين” بناء على طلب حكومتيهما. بينما نفى نائب وزير الخارجية الإيراني أمير عبد اللهيان وجود قوات لبلاده بسوريا واليمن.

قال القنصل الإيراني بمحافظة النجف العراقية عبد الرحيم سادتي إن إيران هي الدولة الوحيدة التي قدمت “شهداء” دفاعا عن العراق وحكومته، وذلك بالرغم من نفي بغداد أي مشاركة أجنبية بمعاركها.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة