الإعصار شابالا يتجنب عُمان ويتجه لليمن

صورة نشرتها وكالة ناسا الفضائية تظهر الإعصار شابالا في بحر العرب باتجاه السواحل اليمنية والعمانية (الأوروبية)
صورة نشرتها وكالة ناسا الفضائية تظهر الإعصار شابالا في بحر العرب باتجاه السواحل اليمنية والعمانية (الأوروبية)

توقعت الأرصاد الجوية أن يضرب الإعصار شابالا -مساء اليوم الأحد- مدينة الشحر في محافظة حضرموت بالجنوب الشرقي لليمن، ليسبب فيضانات وارتفاعا في الموج إلى سبعة أقدام مع سرعة رياح تبلغ 170 كلم في الساعة.

وقد تغير مسار الإعصار في الساعات الأخيرة بحيث تجنب سلطنة عمان نسبيا لتتركز قوته في اليمن وخصوصا في مدينة الشحر والأجزاء الشمالية من المكلا بمحافظة حضرموت.

وفي وقت سابق، حذرت السلطات في اليمن وعُمان من احتمال بلوغ شابالا المستوى الرابع على سلم قوة الأعاصير الذي يبلغ خمس درجات. وحثت المواطنين على الابتعاد عن المناطق الساحلية.

وأرسلت سلطنة عمان فرق الإنقاذ والإغاثة إلى محافظتي الوسطى وظفار, لمواجهة أي تداعيات للإعصار. كما أجلت سكان المناطق الساحلية وأمرت بإغلاق المدارس وحذرت من احتمال حدوث سيول جارفة بسبب الأمطار الغزيرة المصاحبة للإعصار.

وكانت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية التابعة للأمم المتحدة حذرت الجمعة من "إعصار قوي" يتجه نحو سلطنة عمان واليمن حيث يمكن أن يضرب بقوة مصحوبا بأمطار غزيرة قد تؤدي لانزلاقات في التربة.

ودعت هيئة الأرصاد الجوية اليمنية سكان محافظات حضرموت والمهرة، وجزيرة سقطرى للبقاء على مسافة كيلومتر واحد على الأقل بعيدا عن الساحل.

وقالت إن الموانئ والمطارات ستضطر لوقف نشاطها خلال فترة مرور الإعصار، وطالبت الصيادين بعدم الخروج إلى البحر ووضع قواربهم بعيدا تجنبا للأضرار.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية

حول هذه القصة

تزداد مخاوف السكان بجنوب شرق اليمن مع اقتراب الإعصار "شابالا" من السواحل اليمنية والعُمانية، حيث دعت هيئة الأرصاد اليمنية السكان في حضرموت والمهرة وشبوة وجزيرة سقطرى إلى الابتعاد عن الساحل.

حذرت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية من قوة إعصار شابالا التاريخي، والمتوقع أن يضرب أجزاء من غرب سلطنة عمان وشرق اليمن، بعد تحوله لإعصار من الدرجة الرابعة خلال الـ24 ساعة الماضية.

أسفر الإعصار كوبو -الذي يضرب شمالي الفلبين منذ يومين- عن سقوط 22 قتيلا، إثر فيضانات وانهيارات أرضية وحوادث سفن، وفق أرقام رسمية جديدة للسلطات المحلية والوطنية هناك.

المزيد من جغرافي ومناخي
الأكثر قراءة