مظاهرات بمصر تنديدا بأحكام الإعدام

خرجت مظاهرات في عدة مدن مصرية اليوم الجمعة تحت شعار "الثورة أقوى من الإعدامات" تنديدا بأحكام الإعدام الصادرة ضد المئات من رافضي الانقلاب، وتأكيدا على استمرار الحراك السلمي في مواجهة آلة القمع الأمني.

وجدد المتظاهرون المطالبة برحيل الرئيس عبد الفتاح السيسي وعودة الرئيس المعزول محمد مرسي إلى منصبه، كما طالبوا بالإفراج عن المعتقلين السياسيين ووقف التعذيب داخل السجون.

وخرجت المظاهرات في مدن وقرى محافظة الجيزة (غرب القاهرة)، وفي محافظتي الإسكندرية والبحيرة شمالي مصر، وترددت خلالها هتافات تندد بتردي مستوى الخدمات الأساسية وغلاء المعيشة.

كما تظاهر رافضو الانقلاب في مركز العدوة بمحافظة الشرقية (شمال شرق القاهرة) مسقط رأس الرئيس المعزول محمد مرسي.

تنديد بحبس طالبة
وفي سياق متصل، خرجت مظاهرة في مدينة أبو كبير بمحافظة الشرقية تندد بحبس الطالبة في جامعة الزقازيق سارة مشعل على خلفية رفضها خلع النقاب أثناء دخولها الجامعة.

وقد اعتقل الأمن الإداري بالجامعة الطالبة وسلمها إلى قوات الأمن التي اقتادتها إلى جهة غير معلومة.

يذكر أن اعتقال سارة جاء عقب رفضها كشف وجهها أمام أفراد الأمن الإداري عند بوابة الجامعة وطلبها التفتيش من قبل إحدى العاملات بالأمن.

لكن الأمن الإداري سلمها إلى إحدى المدرعات التابعة لقوات الشرطة لتوجه لها لاحقا عدة تهم، من بينها توزيع منشورات محظورة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قضت محكمة مصرية بالسجن خمس سنوات على “أنس” ابن القيادي بالإخوان المسلمين محمد البلتاجي، وطالبين آخرين. كما شنت قوات الأمن حملة مداهمات واعتقالات ضد رافضي الانقلاب بمحافظات مختلفة.

أفادت مصادر للجزيرة بأن قوات الأمن المصرية أطلقت قنابل الغاز على المعتقلين السياسيين بسجن مركز ميت سلسيل بمحافظة الدقهلية. كما أفادت المصادر بوصول تعزيزات أمنية من مديرية أمن الدقهلية للسجن.

أعلنت وزارة الداخلية المصرية أنها قتلت أربعة أعضاء في جماعة الإخوان المسلمين داخل شقة سكنية في الإسكندرية، وأكدت مصادر للجزيرة أن قوات الأمن أمطرتهم بالرصاص ولم يحدث تبادل لإطلاق النار.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة