الحوثي وحزب صالح يقبلان خطة السلام الأممية

A handout picture released by the Yemeni Presidency Office shows outgoing Yemeni President Ali Abdullah Saleh speaking during a meeting with senior Yemeni officials (not pictured), in Sana'a, Yemen, 22 January 2012. According to media sources, outgoing Yemeni President Saleh left for the United States after asking his people for forgiveness for 'any shortcomings' during his 33-year rule, one day after the Yemeni parliament granted him and his close aides immunity from prosecution. Saleh left on a private Saudi plane a few hours after his family's departure. EPA/YEMENI PRESIDENCY OFFICE HANDOUT EDITORIAL USE ONLY/NO SALES
الرئيس المخلوع علي صالح يتحالف مع الحوثيين في الحرب ضد الحكومة الشرعية (الأوروبية)

أكد حزب المؤتمر الشعبي العام الذي ينتمي إليه الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح وجماعة الحوثي التزامهما بقرارات مجلس الأمن الخاصة بالشأن اليمني وفق آلية تنفيذية يتم التوافق عليها.

ونقلت وكالة الأناضول عن مصدر سياسي يمني أن وفدي صالح والحوثيين في سلطنة عمان وجها أمس الثلاثاء رسالتين خطيتين إلى الأمم المتحدة، تضمنتا التزامهما بالنقاط السبع التي تم التوافق عليها في مفاوضات مسقط مطلع الشهر الماضي.

وتنص النقطة الأولى على التزام جميع الأطراف بقرارات مجلس الأمن بما فيها القرار 2216، وفق آلية تنفيذية يتم التوافق عليها، مع التحفظ على العقوبات الصادرة بحق يمنيين، في إشارة إلى صالح ونجله وزعيم الحوثيين.

أما النقطة الثانية فتنص على "وقف دائم وشامل لإطلاق النار من جميع الأطراف، وانسحاب كل الجماعات والمليشيات المسلحة من المدن، وفقا لآلية يُتفق عليها لسد الفراغ الأمني والإداري، ورفع الحصار البري والبحري والجوي".

وتنص النقطة الثالثة على الاتفاق على رقابة محايدة على تنفيذ الآلية التي سيتم الاتفاق عليها بإشراف الأمم المتحدة.

في حين تؤكد النقطة الرابعة على احترام القانون الإنساني الدولي وإطلاق سراح المعتقلين من كل الأطراف.

وتتضمن النقاط الثلاث الأخيرة استئناف عمل حكومة خالد بحاح، وتسريع المفاوضات بين الفرقاء برعاية أممية، والالتزام بتسليم السلاح الثقيل للدولة وفقا لمخرجات الحوار الوطني الشامل.

وكانت الحكومة اليمنية الشرعية قد وافقت رسميا الشهر الفائت على مفاوضات مباشرة مع الحوثيين في مسقط، قبل أن تتراجع عن قرارها وتطالب باعتراف علني وصريح من الحوثيين بالقرار 2216 وتطبيقه قبل الدخول في أي مفاوضات.

يشار إلى أن المقاومة الشعبية المدعومة من قبل التحالف العربي بقيادة السعودية تخوض معارك منذ أشهر ضد الحوثيين وقوات موالية لصالح، وقد أحرزت في الآونة الأخيرة انتصارات متتالية عليها وأجبرتها على الانسحاب من عدن ومناطق يمنية أخرى.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

Soldiers allegedly loyal to the exiled Yemeni Government ride ride on Saudi-led coalition supplied vehicles in a convoy flying the UAE flag during an offensive against Houthi positions near the strategic Bab al-Mandab Strait, in the southern province of Lahj, Yemen, 01 October 2015. According to local reports forces loyal to Abdo Rabbo Mansour Hadi, supplied and backed by a Saudi-led military alliance, regained 01 October the strategic Bab al-Mandab Strait from the Houthis who seized the strait six months ago as part of their sweep south across the impoverished country.

أقر الحوثيون بخسارتهم مضيق باب المندب حيث تمكنت قوات الجيش الوطني اليمني والمقاومة الشعبية من استعادة هذه المنطقة الإستراتيجية في عملية خاطفة دعمتها قوات التحالف، وأعقبها تحرك إلى منطقة المخا.

Published On 1/10/2015
Tribal fighters loyal to Yemen's government walk to the frontline of fighting against Houthi militants in the central province of Marib September 28, 2015. Tribal fighters backed by a Saudi-coalition won control of a strategic dam in Marib from Houthi forces on Tuesday but lost ground in the south near the port of Aden, where President Abd-Rabbu Mansour Hadi's government is based, residents and officials said. Picture taken September 28, 2015. REUTERS/Stringer

انتزع الجيش الوطني والمقاومة اليمنيان، اليوم الأحد، مواقع إستراتيجية جديدة غربي محافظة مأرب، ليقتربا بذلك من خط الدفاع الأخير للحوثيين وحلفائهم عن صنعاء. بدوره ضرب طيران التحالف أهدافا للقوات المتمردة.

Published On 4/10/2015
المقاومة اليمنية تدخل آخر معاقل الحوثيين بمأرب

أفاد مراسل الجزيرة في اليمن بأن المقاومة الشعبية والجيش الوطني دخلا منطقة الزور بمديرية صرواح آخر معاقل الحوثيين بمحافظة مأرب, بعد اشتباكات دامية أدت إلى سقوط قتلى وجرحى من الطرفين.

Published On 6/10/2015
اليمن أمام مأزق إعادة موظفي الدولة واستيعاب المقاومة

حملت الحكومة اليمنية مليشيا الحوثي وقوات صالح المسؤولية عن التطرف والإرهاب لحربها على المواطنين اليمنيين. وأكد بيان أصدرته الحكومة أن “مليشيا الانقلاب تمارس العدوان ضد اليمنيين وتهدد دول الجوار”.

Published On 6/10/2015
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة