نتنياهو يتوعد الفلسطينيين من جديد

نتنياهو تعهد بإطلاق يد قوات الاحتلال الإسرائيلي (رويترز-أرشيف)
نتنياهو تعهد بإطلاق يد قوات الاحتلال الإسرائيلي (رويترز-أرشيف)

توعد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الفلسطينيين بمزيد من القوة في مواجهة من سماهم المحرضين.

وأشاد نتنياهو في بيان صادر عن مكتبه مساء الاثنين بجهاز وأفراد الشاباك الذين كشفوا عن منفذي عملية قتل مستوطنين في الأول من الشهر الجاري قرب مدينة نابلس، على حد تعبيره.

وتحدث نتنياهو في البيان الذي حصلت الجزيرة نت على نسخة منه عن استخدام يد من حديد ضد ما وصفه "بالإرهاب وضد المحرضين"، مشيرا إلى تعزيز قوات الجيش في الضفة الغربية بأربع كتائب وشرطة القدس بأربعة آلاف عنصر.

وقال إن الشرطة تدخل الآن إلى عمق الأحياء العربية كما لم يتم القيام به سابقا، متوعدا بهدم ما سماها "بيوت الإرهابيين".

وأضاف أنه سيسمح لقوات الأمن "بالعمل الحازم ضد راشقي الحجارة وملقي الزجاجات الحارقة"، من أجل "الحفاظ على أمن المواطنين الإسرائيليين على الطرقات وفي كل مكان".

رفع القيود
كما توعد نتنياهو برفع القيود عن عمليات قواته ضد من سماهم المحرضين، والعمل ضد الحركة الإسلامية التي قال إنها تشكل المصدر الرئيسي للتحريض مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس) والسلطة الفلسطينية.

وكان نتنياهو أعلن الأحد أن إسرائيل "تخوض معركة حتى الموت ضد الإرهاب الفلسطيني"، آمرا بإجراءات مشددة جديدة وإبعاد من سماهم المحرضين في الحرم القدسي الشريف، بينما تحدثت وسائل إعلام إسرائيلية عن إجراءات أخرى تشمل هدم منازل منفذي العمليات في الضفة والقدس.

وفي هذه الأثناء قالت سلطات الاحتلال الاثنين إنها اعتقلت خمسة شبان فلسطينيين من حماس، بتهمة تنفيذ العملية التي أدت إلى مقتل مستوطن وزوجته شرق مدينة نابلس الخميس الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

اتهمت الرئاسة الفلسطينية حكومة إسرائيل بأنها تحاول جرّ المنطقة إلى دوامة من العنف، مشيرة إلى أنها تقوم بذلك “للخروج من المأزق السياسي والعزلة الدولية” التي تحيط بها.

5/10/2015

أصيب طفل طعنه مستوطن إسرائيلي في الخليل، بينما تتواصل المواجهات ضد الاحتلال بالضفة والقدس، وانطلقت مسيرة لمختلف الفصائل في غزة دعما للقدس والضفة. كما شهدت بلدات الخط الأخضر وقفات تضامنية.

5/10/2015

استشهد فلسطينيان وأصيب عشرات في أقل من أربع وعشرين ساعة في المواجهات المحتدمة بالضفة الغربية المحتلة. واتهم الفلسطينيون الحكومة الإسرائيلية بدفع الوضع نحو انفجار أوسع نطاقا.

5/10/2015

دعت فصائل فلسطينية -اليوم الاثنين- لاستمرار العمليات الفدائية في القدس والضفة الغربية المحتلتين ووقف التنسيق الأمني مع إسرائيل. من جهتها اتهمت السلطة الفلسطينية إسرائيل بجر المنطقة إلى دوامة عنف.

5/10/2015
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة