مواجهات عنيفة بالضفة والاحتلال يعتقل العشرات

الاحتلال يقمع مسيرة سلمية عند حاجز قلنديا بالضفة الغربية المحتلة (الجزيرة)
الاحتلال يقمع مسيرة سلمية عند حاجز قلنديا بالضفة الغربية المحتلة (الجزيرة)

قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة احتجاجية على الانتهاكات الإسرائيلية في القدس، واعتقلت العشرات من الفلسطينيين في مختلف مناطق الضفة الغربية المحتلة التي تشهد مواجهات، وسط إجراءات إسرائيلية مشددة.

وقالت مراسلة الجزيرة شيرين أبو عاقلة إن قوات الاحتلال أطلقت قنابل الغاز المدمع والرصاص المطاطي لتفريق مسيرة انطلقت من مخيم قلنديا بالضفة الغربية بدعوة من قوى وطنية وإسلامية.

واندلعت عند حاجز قلنديا بين رام الله والقدس مواجهات بين جنود الاحتلال وشبان فلسطينيين مشاركين في المسيرة التي خرجت احتجاجا على استشهاد عدد من الفلسطينيين خلال الأيام الأخيرة، والانتهاكات الإسرائيلية اليومية في القدس والمسجد الأقصى.

وأشعل الشبان الفلسطينيون الإطارات وألقوا الحجارة والزجاجات الفارغة تجاه جنود الاحتلال المتمركزين عند الحاجز، ولا تزال المواجهات مستمرة.

وشهدت مدينة بيت لحم اليوم إضرابا تجاريا شاملا حدادا على استشهاد طفل (13 عاما) برصاص قناص إسرائيلي، كما تعطلت المدارس في المدينة والبلدات المحيطة بها.

وأفاد شهود عيان بأن قوات الاحتلال دفعت بتعزيزات على مداخل المدينة تحسبا لاندلاع مواجهات مع الشبان الفلسطينيين في أعقاب تشييع جنازة الطفل عبد الرحمن عبيد الله من مخيم عايدة.

إصابات
وقرب مستوطنة بيت إيل شمال مدينة رام الله, أصيب ثمانية شبان بالرصاص المطاطي والعشرات بالاختناق بالغاز في مواجهات مع قوات الاحتلال.

واندلعت مواجهات عنيفة في القدس المحتلة بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي على مدخل ضاحية شعفاط شمال المدينة.

وأغلق الفلسطينيون الشارع الرئيسي بالإطارات المشتعلة ورشقوا قوات الاحتلال بالحجارة.

وشن جيش الاحتلال حملة اعتقالات في مختلف أرجاء الضفة الغربية والقدس المحتلة، حيث اعتقلت ثلاثين فلسطينيا، وفق مؤسسة نادي الأسير الفلسطيني.

وتشهد الضفة الغربية توترا ومواجهات بين الجيش الإسرائيلي، والفلسطينيين، قتل خلالها أربعة شبان برصاص الجيش، منهم اثنين بعد تنفيذهما عمليات طعن ضد مستوطنين إسرائيليين.

إجراءات مشددة
وتأتي هذه التطورات عقب اجتماع المجلس الوزاري المصغر للشؤون السياسية والأمنية في إسرائيل, حيث تم اتخاذ سلسلة من الإجراءات القمعية ضد الفلسطينيين في القدس والضفة الغربية.

وقد توعد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو باستخدام "القبضة الحديدية" في التصدي لهجمات الفلسطينيين.

ومن بين هذه الإجراءات تكثيف انتشار جيش الاحتلال في الضفة الغربية والقدس، وتقصير مدة الإجراءات المطلوبة لهدم منازل منفذي العمليات من الفلسطينيين.

كما صادق المجلس على تفعيل الاعتقالات الإدارية ضد من يصفهم بالمشاغبين وتسريع الإجراءات التشريعية الرامية إلى فرض حد أدنى من العقوبات عليهم، وفرض غرامات على راشقي الحجارة والزجاجات الحارقة من القاصرين وذويهم.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

توعد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الفلسطينيين بمزيد من القوة في مواجهة من سماهم المحرضين، مشيدا بكشف قواته عن منفذي عملية قتل مستوطنين قرب مدينة نابلس الخميس الماضي.

5/10/2015

طالبت حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) السلطة الفلسطينية بتوضيحات إزاء التصريحات الإسرائيلية المتعلقة بوجود تعاون أمني بين السلطة وإسرائيل في عملية اعتقال خلية نابلس.

5/10/2015

اتسع الغضب الفلسطيني ضد الانتهاكات التي يشهدها المسجد الأقصى، حيث اندلعت مواجهات عنيفة بين الفلسطينيين وجيش الاحتلال في القدس المحتلة والضفة الغربية، بينما اتخذ الاحتلال إجراءات ضد الفلسطينيين.

6/10/2015
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة