تفجير في مسجد بنجران يخلف ضحايا

تفجير استهدف في أغسطس/آب الماضي مسجدا لقوات الطوارئ في مدينة أبها جنوبي السعودية (الجزيرة-أرشيف)
تفجير استهدف في أغسطس/آب الماضي مسجدا لقوات الطوارئ في مدينة أبها جنوبي السعودية (الجزيرة-أرشيف)

فجّر انتحاري نفسه اليوم الاثنين في مسجد للطائفة الإسماعيلية بمدينة نجران (جنوب غربي السعودية)، مما أسفر عن قتلى وجرحى.

وأعلن ما يسمى بتنظيم ولاية الحجاز التابع لـتنظيم الدولة الإسلامية في بيان منسوب إليه على تويتر مسؤوليته عن التفجير، موضحا أن منفذه المسمى أبو إسحاق الحجازي فجر حزاما ناسفا في المسجد، مما أدى إلى قتل وجرح عدد من الأشخاص.

وقالت وزارة الداخلية السعودية -في حصيلة أولية- إن شخصا قتل وجرح نحو عشرة حين فجّر شخص حزاما ناسفا في المسجد الذي يقع في حي "دحضة" بنجران أثناء صلاة المغرب. من جهتها، قالت مصادر أمنية سعودية إن ما لا يقل عن ثلاثة أشخاص قتلوا في التفجير.

وأفاد مراسل الجزيرة علي باوزير بأن جامع المشهد تاريخي، أسسه الشيخ حسين حسين المكرمي من الطائفة الإسماعيلية (شيعية)، وأضاف أن مصلين لاحظوا دخول المهاجم بعد انتهاء صلاة المغرب مباشرة وحاولوا منعه فقام بتفجير نفسه.

وتابع المراسل أن التفجير يشبه تفجيرات استهدفت في وقت سابق هذا العام مساجد للشيعة في المنطقة الشرقية بالمملكة, وتبناها تنظيم الدولة.

وبالإضافة إلى مساجد الشيعة, تبنى تنظيم الدولة تفجيرا وقع في أغسطس/آب الماضي في مسجد لقوات الطوارئ السعودية في مدينة أبها (جنوب غربي السعودية)، مما أسفر عن مقتل 15 شخصا، أغلبهم من أفراد الأمن.

وقتلت السلطات السعودية خلال الشهور القليلة الماضية مسلحين يشتبه في انتمائهم للتنظيم, كما فككت خلايا تابعة للتنظيم, وصادرت أسلحة وذخائر, كما ضبطت مؤخرا مصنع متفجرات في أحد أحياء الرياض.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أُعلن في السعودية اعتقال أحمد إبراهيم المغسّل المشتبه به الأول في تفجير الخبر، وهو واحد من أهم المطلوبين بتهم الإرهاب للسعودية والولايات المتحدة، ويتوارى منذ نحو عشرين عاما.

كشفت وزارة الداخلية السعودية هوية منفذ التفجير الانتحاري في مسجد قوات الطوارئ بمدينة أبها والذي تبناه تنظيم الدولة، وقالت إنه شاب سعودي يدعى يوسف السليمان ويبلغ من العمر (21 عاما).

قالت وزارة الداخلية السعودية إن 15قتلوا أغلبهم من قوات الطوارئ الخاصة بتفجير استهدفهم أثناء الصلاة بمسجد مقر القوات بمنطقة عسير جنوب غربي المملكة، ورجحت تنفيذ التفجير بأحزمة ناسفة.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة