دمشق تشارك بمجموعات العمل الأممية والمعارضة ترفضها

وزير الخارجية السوري وليد المعلم يلقي كلمة بالأمم المتحدة
المعلم يلقي كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة (الفرنسية)

أعلن وزير الخارجية السوري وليد المعلم -اليوم الجمعة- أن دمشق قبلت المشاركة في مجموعات العمل التي اقترحتها الأمم المتحدة لحل الأزمة السورية، بينما أعلن الائتلاف السوري المعارض رفضه هذه المبادرة بصيغتها الحالية.

وقال المعلم -في كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة– إن الحكومة السورية تقبل المشاركة في مجموعات العمل التي شكلها الوسيط الأممي ستيفان دي ميستورا بهدف التحضير لمؤتمر سلام.

لكنه ذكر في كلمته أنه "لا يمكن لأحد أن يعتقد أن بإمكانه تحقيق شيء على مائدة التفاوض أخفق في تحقيقه على الأرض".

واعتبر المعلم أن الضربات الجوية ضد من سماهم الإرهابيين في سوريا "غير مجدية ما لم يتم التعاون مع الجيش العربي السوري القوة الوحيدة في سوريا التي تتصدى للإرهاب".

وقال وزير الخارجية السوري إن سوريا لا يمكنها تنفيذ إجراءات ديمقراطية متعلقة بالانتخابات أو الدستور وهي تكافح ما سماه الإرهاب.

رفض الائتلاف والفصائل
في المقابل، أصدر الائتلاف السوري المعارض والمكاتب السياسية لعدد من الفصائل الثورية المقاتلة بيانا مشتركا أعلنوا فيه رفض مجموعات العمل الأممية في صيغتها الحالية حتى يتم أخذ بعض النقاط بعين الاعتبار وتوضيح نقاط غامضة.

اجتماع سابق للائتلاف السوري المعارض (ناشطون)اجتماع سابق للائتلاف السوري المعارض (ناشطون)

وأكد البيان أن هذه المجموعات "بصيغتها الحالية والآليات غير الواضحة التي تم طرحها توفر البيئة المثالية لإعادة إنتاج النظام".

وعبر الائتلاف والفصائل عن رفضهم للتصعيد العسكري الروسي المباشر في سوريا "الذي يتحمل مسؤوليته النظام السوري، وساهم فيه صمت المجتمع الدولي".

وقال البيان إن الشعب السوري "فقد الثقة بقدرة المجتمع الدولي على دعم قضيته بعد خمس سنوات من الجرائم المرتكبة بحقه"، مطالبا بالإعلان بشكل صريح وفعلي عن استثناء الرئيس السوري بشار الأسد وأركان نظامه من أي دور في العملية السياسية.

من جهة أخرى، رحب الائتلاف بدعوة سبع دول هي: فرنسا وألمانيا وقطر والسعودية وتركيا وبريطانيا والولايات المتحدة روسيا للوقف الفوري لهجماتها على المعارضة السورية والمدنيين. وحث مجلس الأمن على تبني قرار واضح يرغم روسيا على وقف هجماتها.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

(L-R) Russian Foreign Minster Sergei Lavrov, Russian President Vladimir Putin, French President Francois Hollande and French Foreign Minister Laurent Fabius meet for bilateral talks at the Elysee Palace in Paris, France, 02 Octobre 2015. German Chancellor Angela Merkel, Ukrainian President Petro Poroshenko, French President Francois Hollande and Russian President Vladimir Putin take part in the summit. The summit is planned as a follow-up meeting to a Minsk peace agreement inked in February to end ongoing conflict in the eastern part of Ukraine. The peace accord, which included the removal of heavy weapons, has since been flouted many times. EPA/MICHEL EULER / POOL MAXPPP OUT

بحث الرئيسان الفرنسي والروسي اليوم في باريس الضربات الجوية الروسية في سوريا ومصير الرئيس بشار الأسد ضمن حل انتقالي. وقالت مصادر إن المحادثات لم تسمح بتقريب مواقف بلديهما بشأن سوريا.

Published On 2/10/2015
In this image made from video provided by Homs Media Centre, which has been verified and is consistent with other AP reporting, smoke rises after airstrikes by military jets in Talbiseh of the Homs province, western Syria, Wednesday, Sept. 30, 2015. Russian military jets carried out airstrikes in Syria for the first time on Wednesday, targeting what Moscow said were Islamic State positions. U.S. officials and others cast doubt on that claim, saying the Russians appeared to be attacking opposition groups fighting Syrian government forces. (Homs Media Centre via AP)

دعت دول التحالف -الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة- روسيا لوقف هجماتها على المعارضة السورية والتركيز على قتال تنظيم الدولة، وعبرت عن “قلقها العميق” من الضربات الروسية في سوريا.

Published On 2/10/2015
U.S. President Barak Obama gestures as he answers a question from the media during a press conference at the conclusion of the G-20 summit in Brisbane, Australia, Sunday, Nov. 16, 2014.(AP Photo/Rob Griffith)

تبدو إستراتيجية الرئيس الأميركي باراك أوباما وأهدافه في مواجهة الفوضى المخيمة بسوريا محيرة، منذ الخط الأحمر المبهم الذي حدده بشأن الأسلحة الكيميائية إلى الرد الغامض على دخول روسيا في المعارك.

Published On 2/10/2015
وزير الخارجية القطري خالد العطية

حث وزراء خارجية دول الخليج اليوم روسيا على الانحياز للشعب السوري بدلا من نظام الرئيس بشار الأسد. بدوره قال وزير خارجية روسيا إن بلاده ستستهدف تنظيم الدولة وجبهة النصرة بسوريا.

Published On 1/10/2015
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة