الغارات الروسية تدمر مواقع للمعارضة وتقتل مدنيين

إحدى الغارات الروسية على منطقة كفرنبل بمحافظة إدلب شمالا (أسوشيتد برس)
إحدى الغارات الروسية على منطقة كفرنبل بمحافظة إدلب شمالا (أسوشيتد برس)

واصلت المقاتلات الروسية شن غارتها على مواقع للمعارضة السورية في محافظتي إدلب وحماة لليوم الثالث على التوالي، بينما قالت وزارة الدفاع الروسية إنها دمرت مواقع ومقرات قيادة لتنظيم الدولة الإسلامية في المحافظتين، في حين أشارت مصادر محلية إلى سقوط عدد من الضحايا المدنيين في الغارات.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية أن مقاتلاتها من طراز (سوخوي سو34، وسوخوي سو24أم، وسوخوي سو25)، شنت ست طلعات جوية على مواقع لتنظيم الدولة في محافظتي إدلب (شمال) وحماة (وسط).

وأوضحت أن هذه الضربات دمرت تماما مركزا لصنع العبوات الناسفة في معرة النعمان بمحافظة إدلب كان مموها داخل مصنع، إضافة إلى قاعدة مجاورة له.

وتابعت أن عشرات من قطع العتاد العسكري -بما فيها آليات مشاة- احترقت جراء الضربات، كما استهدفت مركز قيادة تحت الأرض يتألف من غرفتين محصنتين تحويان أسلحة وذخائر.

من جهتها، نقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن مسؤول في وزارة الدفاع الروسية، قوله إن سلاح الجو الروسي نفذ 14 طلعة جوية في سوريا اليوم الجمعة، وإنه دمّر مركز قيادة ومخزن أسلحة للتنظيم في محافظة حماة، ومركزا للعمليات العسكرية في محافظة إدلب.

ضحايا مدنيون
وكان مراسل الجزيرة نت أشار إلى أن الطائرات الروسية قصفت بشكل مكثف عدة مناطق في ريفي إدلب وحماة، مستهدفة نقاط تمركز لقوات المعارضة السورية المسلحة وأماكن سكنية، مما أدى إلى إصابة عدد من المدنيين وإحداث دمار هائل في البنية التحتية.

وقال إن الطائرات الحربية الروسية شنت عدة غارات على بلدات كفرومة والحامدية ومعرة النعمان في ريف إدلب الجنوبي شمالي البلاد، ونقل أن أربع مقاتلات روسية أقلعت من مطار حميميم في مدينة اللاذقية الساحلية ولم تفارق الأجواء منذ الصباح، وسبقتها طائرات استطلاع من أجل تحديد الأهداف التي تنوي ضربها تلك الطائرات.

كما شنت الطائرات خمس غارات على بلدة اللطامنة بريف حماة الشمالي (وسط سوريا)، والتي تعد خط تماس أول مع قوات النظام ويسيطر عليها تجمع العزة التابع للجيش السوري الحر الذي تلقى تدريبا أميركيا.

وأفادت مصادر ميدانية أن المقاتلات الروسية قصفت عدة قرى في سهل الغاب، مستهدفة فصائل جيش الفتح التابع للمعارضة المسلحة.

وقالت المصادر للجزيرة إن الغارات الروسية استهدفت مواقع خالية تماما من مقاتلي تنظيم الدولة، وإنها أوقعت عشرات المدنيين بين قتيل وجريح، على عكس ما تدعيه الحكومة الروسية من أن طائراتها استهدفت مواقع عسكرية للجماعات "الإرهابية".

من جهتها، نقلت وكالة الأناضول عن قائد ميداني في الجيش الحر أن المقاتلات الروسية استهدفت مواقع للجيش الحر في محافظة إدلب بأكثر من ثلاثين صاروخا.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قالت وزارة الدفاع الروسية إن طائراتها قصفت مواقع جديدة بسوريا أكدت أنها تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية، وتحدث المرصد السوري لحقوق الإنسان عن استهداف الروس -لأول مرة- مدينة الرقة معقل التنظيم.

عبّرت دول بالتحالف الدولي عن قلقها العميق إزاء الغارات الروسية التي نُفذت في سوريا وأدت إلى سقوط ضحايا مدنيين ولم تستهدف تنظيم الدولة، واعتبرت أن التحرك الروسي سيزيد “التطرف”.

دعت دول التحالف -الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة- روسيا لوقف هجماتها على المعارضة السورية والتركيز على قتال تنظيم الدولة، وعبرت عن “قلقها العميق” من الضربات الروسية في سوريا.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة