انطلاق انتخابات مصر بالداخل والمعارضة تقاطع

بدات اليوم الأحد المرحلة الأولى من الانتخابات البرلمانية في مصر وسط دعوات العديد من القوى السياسية لمقاطعتها، بينما وصف مسؤول الإقبال على اقتراع الخارج أمس بأنه متوسط.

وفتحت لجان الاقتراع أبوابها في 14 محافظة مصرية، أمام 27 مليون ناخب لإدلاء بأصواتهم في المرحلة الأولى لانتخاب مجلس النواب.

وهذه أول انتخابات تشريعية منذ الإطاحة بالرئيس المنتخب محمد مرسي عام 2013، لاختيار برلمان يرى مراقبون أنه يرسخ سلطة الرئيس عبد الفتاح السيسي الذي أسكت أصوات المعارضة بالاعتقال والتصفية والقمع.

ويتنافس مئات من الأعضاء والنواب السابقين لحزب الرئيس المخلوع حسني مبارك (الحزب الوطني الديمقراطي) في الانتخابات، بعد أن ألغى القضاء قرارا سابقا بمنع ترشحهم.

وأكد تقرير لصحيفة الأهرام اليومية المملوكة للدولة أن قرابة نصف المرشحين كانوا أعضاء في حزب مبارك الذي تمّ حله.

وتنحصر المنافسة بين تكتلات مؤلفة من أحزاب موالية للسيسي أو من "مستقلين" مؤيدين له سيتنافسون على 596 مقعدا نيابيا.

‪مصريون يصوتون لانتخاب برلمانهم الجديد في سفارة مصر بدبي‬ (رويترز)

غياب المعارضة
وتجري هذه الانتخابات في غياب كامل للمعارضة -وعلى رأسها جماعة الإخوان المسلمين– كما تتزامن مع حملات اعتقال عشوائية وإخفاء قسري لنشطاء سياسيين، إضافة إلى إثقال المئات من مناهضي الانقلاب بأحكام إعدام وصفت بالمسيسة، فضلا عن تغييب أكثر من خمسين ألفا داخل السجون قضى العشرات منهم تحت التعذيب.

وقال أستاذ العلوم السياسية في جامعة القاهرة حازم حسني لوكالة الصحافة الفرنسية إنه يعتقد أن هذا البرلمان "لن يكون ثوريا أو إصلاحيا، ولن يشكل معارضة حقيقية تكبح جماح سلطة الرئيس".

وكان المصريون في الخارج قد بدؤوا الاقتراع أمس السبت في 139 سفارة وقنصلية في أكثر من مئة دولة، وقد وصف مسؤول كبير في وزارة الخارجية الإقبال بأنه "متوسط".

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية عن حمدي لوزا نائب وزير الخارجية قوله إن "جميع المؤشرات التي وردت لنا تظهر أن هناك إقبالا متوسطا".

‪‬ اقرأ أيضا: الانتخابات المصرية 2015 

وتجرى الانتخابات البرلمانية على مرحلتين، وقد بدأ التصويت في الخارج -أمس السبت- ويستمر يومين، وذلك ضمن المرحلة الأولى التي تشمل 14 محافظة مصرية.

ويجرى التصويت في الداخل على مدى يومين أيضا بدءا من اليوم الأحد، وتقام المرحلة الثانية في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل وتشمل 13 محافظة أخرى.

وكانت هذه الانتخابات قد أرجئت أكثر من مرة عن موعدها الذي حددته خارطة الطريق التي جاء بها انقلاب الثالث من يوليو/تموز 2013 بقيادة السيسي حين كان وزيرا للدفاع، ضد الرئيس المنتخب محمد مرسي.

ويتألف البرلمان الجديد -الذي تبلغ مدة ولايته خمس سنوات- من 568 عضوا، بينهم 448 نائبا بالنظام الفردي و120 نائبا بنظام القوائم المغلقة المطلق. ولرئيس الدولة أن يعين 5% من عدد الأعضاء.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

بدأ المصريون في الخارج الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات البرلمانية الأولى منذ انقلاب عام 2013، والتي تقاطعها جماعة الإخوان المسلمين، بينما دعا الرئيس عبد الفتاح السيسي المواطنين للاحتشاد في هذا الاقتراع.

استبعدت اللجنة العامة للانتخابات بمحافظة المنوفية المصرية رجل الأعمال والسياسي السابق أحمد عز -أحد أبرز رموز نظام الرئيس السابق حسني مبارك- من قائمة المرشحين لخوض الانتخابات البرلمانية المرتقبة للمرة الثانية.

وصفت حركة شباب 6 أبريل المصرية المعارضة الانتخابات البرلمانية المزمع إجراؤها بدءا من 17 أكتوبر/تشرين الأول الجاري بأنها “مسرحية”, وأعلنت قوى سياسية أخرى بينها حزب مصر القوية مقاطعتها.

خرجت مظاهرات في العديد من محافظات مصر تحت شعار “قاوموا برلمان الدم”، حيث طالب المتظاهرون بمقاطعة الانتخابات التشريعية و”إسقاط حكم العسكر”، والحفاظ على مبادئ ثورة يناير.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة