المعارضة: قتلى لحزب الله بريف اللاذقية

مقاتلون للمعارضة على تلّ العقابات بعد سيطرتهم عليها أمس (الجزيرة نت)
مقاتلون للمعارضة على تلّ العقابات بعد سيطرتهم عليها أمس (الجزيرة نت)

أفادت مصادر في قيادة الفرقة الساحلية الأولى التابعة للجيش الحر بمقتل أربعة عناصر من حزب الله اللبناني و23 من جنود النظام أمس السبت، خلال معارك عنيفة على محوري كفر دلبا والجبل الأحمر بريف اللاذقية غرب سوريا.

وأفاد المقاتل في الجيش الحر أحمد حمدو، أن قوات النظام شنت هجوما عنيفا أمس السبت هو الرابع من نوعه على قلعة قرية كفر دلبا.

ومنذ عشرة أيام تشن قوات النظام المدعومة بمليشيات شيعية من إيران والعراق ولبنان، هجوما عنيفا على ريف اللاذقية بغطاء جوي من الطيران الحربي الروسي.

وأكد حمدو الذي شارك في معركة أمس أن مقاتلي الفرقة الأولى الساحلية وبعض فصائل المعارضة الأخرى، شاركت في صد هجوم قوات النظام، وأوقعتها في كمينين قتل فيهما أكثر من عشرة عناصر، أحدهم من حزب الله.

وأشار إلى أن راجمات الصواريخ ومدفعية النظام قصفت القلعة بعشرات الصواريخ والقذائف قبل بدء الهجوم عليها "الذي مني بالفشل الذريع، حيث أُرغمت القوات المهاجمة على الانسحاب مخلفة قتلاها وجرحاها في ساحة المعركة".

وبالتزامن مع هجوم لقوات النظام على قلعة كفر دلبا، بادرت فصائل المعارضة بشن هجوم معاكس على تلة العقابات في قرية الجبل الأحمر القريبة من قمة النبي يونس التي تضم عددا من نقاط الحراسة التابعة للقوات الحكومية، وتمكنت من السيطرة عليها بعد ساعات من المعارك العنيفة، بحسب ناشطين.

وأكد أبو الليث -وهو أحد القادة الميدانيين في الجيش الحر- أن الثوار قتلوا 17 عنصرا من النظام بينهم ثلاثة من حزب الله اللبناني، حيث وقعوا في كمين متقدم أثناء هروبهم من المعركة.

ولم يتسن حتى الآن تأكيد هذه المعلومات من مصدر مستقل.

‪الثوار استعادوا السيطرة على مواقع وأكدوا تكبيد النظام وحزب الله خسائر بشرية فادحة‬ (الجزيرة نت)

إبعاد الخطر
وكانت قوات النظام سيطرت على تل العقابات المطل على سهل الغاب شرقا وقمة النبي يونس غربا في الوقت ذاته، في بداية هجومها قبل عشرة أيام على جبل الأكراد بريف اللاذقية.

وأشار القائد الميداني في الجيش الحر إلى أن استعادة الثوار السيطرة على تل العقابات أبعدت الخطر عن طريق صلنفة جورين الإستراتيجي.

 ويرى أن هذا الطريق الإستراتيجي هدف النظام المرحلي بغية وصل قواته المتمركزة في صلنفة بتلك الموجودة في معسكر جورين غربي سهل الغاب.

من جانبه، أعلن ناطق عسكري باسم جيش النظام عن مقتل أكثر من مئة عنصر من "الإرهابيين" خلال معارك الأمس.

لكن أبو الليث نفى هذه المعلومات، وأكد أن خسائر قوات المعارضة المشاركة في القتال بريف اللاذقية منذ بدء هجوم قوات النظام قبل عشرة أيام لم تتجاوز 15 قتيلا.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أكد قياديون بالمعارضة وصول عناصر جديدة استقدمتهم إيران لمساندة قوات النظام بحلب، في وقت بدأت فيه المعارك بريف حلب الجنوبي ضمن محاولة قوات النظام التقدم بالمنطقة.

17/10/2015

أفاد مراسل الجزيرة في لبنان بأن القائد الميداني البارز في حزب الله اللبناني حسن حسين الحاج وشهرته “أبو محمد الإقليم”، قتل في اشتباكات بريف إدلب شمال غربي سوريا.

10/10/2015

أفاد مراسل الجزيرة في لبنان بمقتل أربعة مسلحين، من حزب الله اللبناني، في المعارك التي يخوضها الحزب وقوات النظام السوري ضد المعارضة السورية المسلحة في ريف إدلب.

13/10/2015
المزيد من ثورات
الأكثر قراءة