الإعدام لفلسطينييْن بغزة بتهمة التخابر مع الاحتلال

حملة سابقة في غزة لحث العملاء مع إسرائيل على التوبة (الجزيرة-أرشيف)
حملة سابقة في غزة لحث العملاء مع إسرائيل على التوبة (الجزيرة-أرشيف)

قضت محكمة عسكرية في قطاع غزة اليوم الأحد بإعدام فلسطينييْن لإدانتهما بالتخابر مع أجهزة الأمن الإسرائيلية.

وذكر الموقع الإلكتروني لوزارة الداخلية في قطاع غزة أن "المحكمة العسكرية العليا" بهيئة القضاء العسكري بالقطاع حكمت بالإعدام "شنقا" على شخصين بتهمة "التخابر مع إسرائيل"، والتسبب في مقتل "مواطنين"، و"الإدلاء بمعلومات تضر بالمصلحة العامة والأمن القومي الفلسطيني".

وتشن الأجهزة الأمنية التابعة لوزارة الداخلية بغزة -والتي لا تزال تشرف عليها حركة المقاومة الإسلامية (حماس)- حملات متواصلة ضد المتهمين بالتخابر مع الأجهزة الأمنية الإسرائيلية.

وتعتمد المحاكم العسكرية في الأحكام التي تصدرها على قوانين منظمة التحرير الفلسطينية التي تتيح إصدار حكم الإعدام بحق المتهمين بـ"الخيانة".

وتتم محاكمة المتهمين بالتخابر في غزة في جلسات غير معلنة ولا يسمح للصحافة بتغطيتها.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

أعلنت السلطات القضائية الفلسطينية في قطاع غزة اليوم أن محكمة عسكرية أدانت فلسطينيا بتهمة التخابر مع إسرائيل وحكمت عليه بالسجن 15 عاما.

11/5/2015

نفذت وزارة الداخلية التابعة للحكومة الفلسطينية المقالة بغزة اليوم الخميس حكمين بالإعدام رمياً بالرصاص في فلسطينييْن أدينا بالتخابر مع إسرائيل، بعد استنفاد كافة الإجراءات القانونية.

15/4/2010

أصدرت محكمة عسكرية تابعة للحكومة الفلسطينية المقالة التي تقودها حماس في غزة حكما بالإعدام شنقا على فلسطيني بتهمة “التخابر” مع إسرائيل. ونفذت حماس التي تسيطر على القطاع منذ يونيو/حزيران 2007 أول حكم بالإعدام في أبريل/نيسان 2010 .

8/12/2013
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة