نتنياهو يحمل عباس مسؤولية التصعيد بالضفة

Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu chairs the weekly cabinet meeting at his Jerusalem office on August 2, 2015. Over the weekend Netanyahu appealed to Palestinian Authority President Mahmoud Abbas to fight terrorism together with Israel. His appeal follows the arson attack allegedly by Jewish extremists in which eighteen month old Palestinian Ali Dawabsha died.
نتنياهو عزا مسؤولية الأحداث الأخيرة إلى تحريض حركة حماس والشيخ رائد صلاح والسلطة الفلسطينية (الأوروبية)

حمّل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الرئيس الفلسطيني محمود عباس مسؤولية أي تدهور محتمل في الأراضي الفلسطينية، ودعاه إلى وقف ما سماه التحريض على كراهية الإسرائيليين.

وتوعد نتنياهو في اجتماع طارئ لمجلس وزرائه الأمني مساء الثلاثاء بأن حكومته ستستخدم كل الوسائل الممكنة لمواجهة ما سماه العنف، وستتخذ "تدابير قوية" لمواجهة التصعيد، مشيرا إلى أن حكومته "ستقرر اليوم التدابير الإضافية القوية" التي ستنفذ على الأرض في أسرع وقت ممكن.

وتابع أن مسؤولية الأحداث الأخيرة تعود إلى التحريض الذي تقوم به حركة المقاومة الإسلامية (حماس) والحركة الإسلامية بقيادة الشيخ رائد صلاح والسلطة الفلسطينية.

وقالت القناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي إن نتنياهو قرر في جلسة اليوم سلسلة من الإجراءات الأمنية، لوقف "الهجمات الفلسطينية"، وأضافت أن من بين الإجراءات إدخال الجيش الإسرائيلي للعمل إلى جانب الشرطة.

وقرر الاجتماع اتخاذ إجراءات تتعلق بهدم منازل منفذي العمليات، ضد أهداف إسرائيلية بشكل سريع، وسحب الهويات من منفذي العمليات وعائلاتهم.

كما بحث الاجتماع الوزاري الإسرائيلي الأمني المصغر إمكانية نشر قوات الأمن الإسرائيلي على مداخل الأحياء الفلسطينية في القدس، لمنع تسلل المهاجمين إلى المناطق التي يتواجد فيها الإسرائيليون.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

اتهمت حماس الأمين العام للأمم المتحدة بالتستر على جرائم الإعدام التي يرتكبها الاحتلال ضد الفلسطينيين. من جهتها، دعت الحكومة الفلسطينية المجتمع الدولي للتدخل للجم إسرائيل وإرغامها على وقف التصعيد.

12/10/2015

أصيب عشرات الفلسطينيين بمواجهات مع قوات الاحتلال التي قمعت مسيرات خرجت ظهر اليوم بالضفة الغربية وقطاع غزة، وذلك في ظل استعدادات لخروج مسيرة داخل الخط الأخضر وإضراب شامل نصرة للأقصى.

13/10/2015

“هل تعرف من أنا؟ ولماذا أناديك؟ وماذا أريد؟ أنا الطفلة رهف حسان الشهيدة التي قتلها الاحتلال الإسرائيلي لتشهد على وحشيته وعلى عجز العرب وتخاذل العالم عن حماية أطفال فلسطين.

13/10/2015
المزيد من عربي
الأكثر قراءة